روراوة‮ ‬يسحق زاهر في‮ ‬انتخابات الإتحاد العربي‮ ‬ويفشِل‮ ''‬الحلم الفرعوني‮'' ‬بالمصالحة

روراوة‮ ‬يسحق زاهر في‮ ‬انتخابات الإتحاد العربي‮ ‬ويفشِل‮ ''‬الحلم الفرعوني‮'' ‬بالمصالحة

انتُخب رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة أمس الأربعاء،

في عاصمة المملكة العربية السعودية جدة، ضمن عضوية المكتب التنفيذي للإتحاد العربي لكرة القدم لعهدة جديدة، ولمدة 4 سنوات كنائبٍ لرئيس الإتحاد، وقد جاء فوز رئيس ”الفاف” محمد رواروة حاسما، بعد احتلاله المركز الأول من حيث عدد الأصوات، بتحصله على 18 صوتا متقدما على رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر، الذي ظن نفسه منافسا له!، بـ 5 أصوات، والذي تحصل على المركز قبل الأخير قبل الموريتاني محمد بوخريس، الذي حلّ في المركز الثامن والأخير.

وقد جاء فوز الرجل الأول في ”الفاف” الساحق، خاصة إذا ما قارناه بمن كان يحسَب نفسه منافسا عنيدا – زاهر – حيث وجه روراوة ضربة موجعة لزاهر، تؤكّد المكانة المتميزة التي يتمتع بها روراوة والجزائر لدى كل الدول العربية، بالرغم من ”المؤامرات الدنيئة” التي لطالما حاكها زاهر للإطاحة بروراوة من الإتحاد العربي، إلا أن كل ذلك سقط في الماء، مع المصداقية الكبيرة التي يتمتع بها روراوة لدى ممثلي الكرة في مختلف البلدان العربية بدون استثناء، والمكانة المتميزة التي تتمتع بها الجزائر، لكوننا أصحاب حق في ”أزمتنا مع مصر”، بعد أن فُضحت مصر أو بالأحرى فُضح زاهر، من خلال تصرفاته الطائشة، والتي أدت إلى تأزم العلاقة بين بلدين كانت علاقتهما قوية، قبل أن يفسدها زاهر بتصرفاته الطائشة هذا من جهة، ومن جهة مقابلة، فقد فشلت أحلام زاهر في ضمان مصالحة مع روراوة بدون تقديم الاعتذار للجزائر على الاعتداءات ”الجبانة” التي طالت لاعبي ”الخضر” في موقعة القاهرة، وهو ما كان يأمل فيه زاهر، من خلال التسويق لأكذوبة رعاية الأمير السعودي فهد بن سلطان لمصالحة ما بين الجانبين، وهو ما لم يكن مطروحا على الإطلاق، في ظل إصرار رئيس الإتحاد المصري بالضغط من أعلى السلطات في بلاده، بعدم الاعتذار، وهي الضربة الثانية التي وُجهت لزاهر من قبل روراوة، الذي رفض التفريط في دماء الجزائريين التي سالت في القاهرة، وهو ما أكّدته تقارير إعلامية سعودية أمس، أين أشارت إلى الفتور الكبير الذي كان سائدا ما بين الطرفين، على هامش أشغال اجتماع الإتحاد العربي. تجدر الإشارة في الأخير، إلى أنه تم انتخاب كل من روراوة، زاهر والموريتاني بوخريس، إلى جانب السوداني معتصم الجابر عن منطقة إفريقيا، إضافة إلى كل من حسين سعيد محمود من العراق، غانم أحمد غانم من الإمارات، مبارك المصباح من الكويت ومحمد الرباع من لبنان.

الإتحاد العربي لكرة القدم يساند ”الخضر” في المونديال وزاهر يتحجج

 أكّد رئيس الإتحاد العربي لكرة القدم، الأمير سلطان بن فهد عبد العزيز أمس، في جدة، وقوف الهيئة الكروية العربية إلى جانب المنتخب الجزائري فى مشاركته المقبلة فى نهائيات كأس العالم، المقررة من 11 جوان إلى 11 جويلية 2010 في جنوب إفريقيا، وأشار المسؤول الأول على الإتحاد العربي فى كلمة ألقاها خلال الجمعية العامة الإنتخابية، التى انعقدت في قصر المؤتمرات بجدة السعودية، إلى ”حرص الإتحاد العربي لكرة القدم على الوقوف إلى جانب منتخب الجزائر الشقيق، في مشاركته القادمة في كأس العالم 2010، والذي يمثل أُمتنا العربية ورياضتها”، وتمنى الأمير سلطان بن عبد العزيز للمنتخب الجزائري التوفيق والنجاح في هذه المهمة، مع التمنيات الصادقة لبقية منتخباتنا العربية بالتوفيق في مشاركتها القادمة، في حين، زعم زاهر كعادته، بأن مؤامرة أُحيكت ضده. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة