روراوة‮ ‬يطمئن سعدان ويطالب بإفراح الجزائريين‮ ‬

روراوة‮ ‬يطمئن سعدان ويطالب بإفراح الجزائريين‮ ‬

مثلما كشفت عنه “النهار”

في عدد أمس، عقد رئيس “الفاف” محمد روراوة مساء أول أمس اجتماعا مع اللاعبين وصف بالهام والمصيري، خصص للفصل في كل النقاط المتعلقة بمشاكل اللاعبين و”الفاف” وكذا المستجدات الأخيرة التي طفت إلى السطح لاسيما تهديدات المدرب الوطني بالإستقالة وخرجة زملاء زياني المتعلقة بالمطالب المالية سواء المتأخرة منها أو المستقبلية، ونقصد بالضبط علاوات مباريات كأس أمم إفريقيا المقبلة التي هي على الأبواب.

وخلافا لما أشيع من قبل بأن اللاعبين سيضربون بقوة خلال هذا الإجتماع وسيحاولون فرض منطقهم، فإن العكس حدث مثلما أشرنا إليه في عدد الأمس، حيث وبمجرد تناول الرجل الأول في “الفاف” الكلمة راح يلقي خطابا مطولا دام قرابة النصف ساعة تعرض فيه بإسهاب كبير لكل النقاط والحكايات التي تشغل بال الرأي العام بحكم تناولها من طرف مختلف وسائل الإعلام والتي سلطت الضوء في غالب الأحيان على المشاكل الداخلية التي تكاد تعصف بالمنتخب الوطني، وكان الرجل في كل مرة يتحدث، حسب مصادرنا، من موقع قوة والمطلع على سيرورة الأحداث، كما تناول علاقة “الفاف” والمنتخب بالصحافة وكان حازما على الضرب بيد من حديد.

سعدان لم يهدد بالإستقالة ولن يستقيل

كما عاد روراوة في حديثه مع اللاعبين إلى قضية تهديدات المدرب الوطني رابح سعدان بالإستقالة نافيا كل ذلك: “سعدان مرتاح في المنتخب الوطني، لم يهدد يوما بالإستقالة ولن يستقيل، هو يوميا على اتصال بي ولم يتحدث ولو مرة واحدة عن الذهاب أو عن مشاكل تعترض سبيله في المنتخب الوطني وهو يحظى بثقتي وثقة كل الجزائريين ولا داعي لاختلاق مشاكل من قبل الصحافة حتى تضرب استقرار المنتخب الوطني والرجل قبل الكان”.

رئيس “الفاف” الذي تحدث من موقع المطلع بالأحداث ربما لا يدري أن الحديث عن الإستقالة ليس ضربا من الخيال أو إشاعة روجتها الصحافة بل المعني بالأمر هو الذي كشف عنها بنفسه، والغريب أنه كان خلال الإجتماع بجانبه ولم يحرك ساكنا ليقول له أنا الذي أدليت بتلك التصريحات وأنا الذي قلت أنني قد أستقيل، وليست الصحف التي كتبت ذلك بمحض إرادتها.

“لا دخل للاعبين مستقبلا بلحسن.. يلعبو ويسكتو”

رئيس “الفاف” تحدث أيضا خلال الجلسة مع اللاعبين عن قضية اللاعب لحسن التي أسالت الكثير من الحبر في الصحف الوطنية التي ربطت عدم التحاق اللاعب بـ”فيتو” اللاعبين الذي فرضه هؤلاء، رافضين أي مبادرة من أجل التحاق لاعب سانتاندير الإسباني، وأكد روراوة في نفس السياق أن اللاعبين ليسوا مسؤولين حتى يتدخلوا في شؤون “الفاف” أو في من يلتحق أولا، وعليه، من الآن فصاعدا -قال روراوة للاعبين- “أرفض أن أسمع مثل هذه الأمور، وأن التدخل في صلاحيات المدرب أو رئيس “الفاف” فنحن  المسؤولون عن المنتخب والفاف ولا يحق لأحد منكم أن يفرض علينا رأيه أو يتدخل في أمور لا تعنيه”.

الرجل الأول في “الفاف” وبمثل تلك التصريحات كشف ما كان غير مؤكد في الأسابيع الأخيرة مثلما أوهمنا سعدان في ندوته الصحفية أنها مشاكل إدارية استعصى عليه ورئيس “الفاف” حلّها في الوقت الراهن، بل تتلخص في رفض اللاعبين مجيئه ولا يوجد أي مشكل آخر.

وفي ذات السياق، قال روراوة أن سعدان بحوزته البطاقة البيضاء يفعل ما يشاء ويجلب من يشاء ولا رأي لأي لاعب أو شخص في خياراته، علما أن خيار سعدان بجلب بن يمينة لم يحترم في السابق فـ”طار” اسم بن يمينة فجأة ودون مقدمات من القائمة التي كشف عنها موقع “الفاف”.

“لا دخل لأحد في حكاية “بيما”.. أنتم حاجة ما عجبتكم”

وعلى صعيد آخر، تطرق الرئيس لقضية ألبسة “بيما” التي كشفت بشأنها بعض الأطراف أنها “خردة”، رد الرجل بقوله أن هذه الألبسة من النوع الرفيع ولا يوجد أي مشكل من هذا الجانب، لكن كما قال البعض تدخلوا في صلاحيات غيرهم معلنين أن اللون غير مناسب وقالوا أن الملابس غير لائقة، فاللون لا يهم أحد وبمناسبة كأس أمم إفريقيا سترون النوعية وبمناسبة المونديال كل شيئ سيسوى والوقت فقط، قال لهم الرئيس، هو الذي ظل ضدنا لكن مستقبلا “بيما” ستقدم أفضل الألبسة وأفضل المعدات للمنتخب الوطني، قبل أن يذكرهم بما حدث من قبل مع الممول “لوكوك سبورتيف”، حيث رفض اللاعبون ألبسته وها هم اليوم يعاودون الكرة مع ألبسة “بيما”.

“صايفي ومغني مثال في الإحترافية”

أما بخصوص العقود الإشهارية التي احتكرت حصة الأسد في اجتماع روراوة باللاعبين يوم الإثنين، فقال روراوة بشأنها أن مصلحة المنتخب الوطني تمر قبل مصلحة اللاعبين ولا يوجد فرق بين هذا وذاك، والمثل الحي على الإحترافية قال روراوة هما اللاعبان صايفي ومغني اللذان أمضيا عقدا إشهاريا مع مؤسسة “الصومام” لمنتجات الحليب ومشتقاته، هذان اللاعبان قال روراوة عنهما أنهما محترفان بأتم معنى الكلمة وقد طلبا إذن “الفاف” قبل القيام بذلك، غير أن البعض هنا داخل القاعة أرادوا أن يتحدوا “الفاف” ويبرموا عقودا مع مؤسسات أخرى منافسة للمؤسسات المرتبطة بعقد مع “الفاف” والمنتخب الوطني، وهذا من شأنه أن يخلق مشاكل مستقبلا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة