''روراوة أركع كل المصريين، ويجب أن نحاسب من كذب على المصرييـــــــــن''

''روراوة أركع كل المصريين، ويجب أن نحاسب من كذب على المصرييـــــــــن''

حل مدير العلاقات العامة والاتصال بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم الدكتور فيكن جيزميزيان

 وهو من أصول أرمينية ويحمل الجنسية المصرية، ضيفا على برنامج ”صفحة رياضة” الذي يقدمه الصحفي ياسر أيوب ليناقش قضية الساعة في مصر وهي العقوبات التي أوقعتها ”الفيفا” على الاتحاد المصري لكرة القدم بإبعاد منتخبه القومي عن ملعب القاهرة في لقاءين من تصفيات كاس العالم، وتغريمه.

حيث لم يخف الضيف الذي لبس رداء المصريين وتحدث من باب الناقم عن مدى حجم الكارثة التي حلت باتحاد الكرة في مصر رغم إصرار المسؤولين على اعتبار العقوبات ”لا شيء” أمام الرأي العام لتغطية هزيمتهم أمام روراوة الذي دافع عن بلده بشكل جيد وسليم..

”ما فائدة التمثيل المصري في كل الهيئات، في وقت لم يستطع أحد أن يقف في وجه روراوة”

وقد بدأ ضيف الحصة كلامه بالتهجم على مسؤولي الكرة المصرية الذين وصفهم بالعاجزين أمام رجل واحد أركعهم جميعا وعرف كيف يأخذ حق بلده الذي لم يتنازل عنه في الوقت الذي كان زاهر ومن معه يستمتعون بالسفريات الى جانب المنتخب مع عائلاتهم في انجلترا ودبي، حيث تساءل نفس الشخص عن مدى جدوى تواجد ذلك الكم الهائل من المصريين في جميع الاتحادات الإفريقية والعالمية في وقت لم يستطع ولو رجل واحد الوقوف في وجه روراوة الذي استطاع وحده أن يسير الجميع ”على كيفه” على حد قوله.

”لا تسألوني عن ”أم درمان” لأنها كذبة نحن أول من أطلقها وأول من صدقها”

وفي حديثه عن أحداث السودان التي زعم الجانب المصري أن ”الفيفا” ستنظر فيها لأن الجمهور الجزائري اعتدى على الفنانين المصريين قال أن كل ما كان ينشر ويكتب مجرد أكاذيب لا غير أطلقتها مجموعة من الإعلاميين وصفهم بـ ”عديمي المسؤولية”، لم يستطيعوا فيما بعد تحمل مسؤوليتها، وحتى المسؤولون المصريون لم يقوموا بأي إجراء بعد لقاء السودان حيث مرت ٤٢ ساعة دون تسجيل أي احتجاج في وقت أنكرت الحكومة السودانية كل ما قاله المصريون ”فلا نعرف حتى الآن إن كان تقصيرا من زاهر وأتباعه أم أنهم كانوا يعلمون بأنها مجرد مسرحية لن تنطلي إلا على أبناء الشعب المصري البسطاء” على حد قوله.

”يجب أن نحاسب من كذب على الشعب المصري وقال أننا سنلعب كأس العالم”

وواصل ضيف الحصة كلامه حين طالب من أعلى سلطات البلاد أن تحاسب كل من ساهم في تضليل الشعب المصري الذي صدق أن الفنانين ضربوا في أم درمان وأن اللقاء سيعاد ليلعب في دولة أخرى ومن ثم قالوا أن النتيجة ألغيت لتلعب مصر كاس العالم وتركوا الشعب المسكين يحلم بملاقاة انجلترا وأمريكا ”وحتى الأدلة التي تكلموا عليها لم نرها لحد الآن لان هؤلاء مجموعة من الكاذبين الذين يعملون لصالحهم الشخصي ويمكنهم فعل أي شيء عدا تسيير الكرة في مصر” على حد تعبيره.

”كمية ”الطوب” في الملاعب المصرية أكبر بكثير منها في شمال إفريقيا”

وواصل الدكتور فيكن هجومه على كل ما هو مصري حين اتهم الجماهير المصرية بالتعصب والانسياق وراء تهور رجل كان عليه أن يكون قدوة للشباب في إشارة الى سمير زاهر الذي حرض الجمهور المصري للاعتداء على المنتخب الجزائري أثناء وصوله إلى مطار القاهرة الدولي حيث قال: ”للأسف كمية الطوب في الملاعب المصرية اكبر بكثير من تلك الموجودة في شمال إفريقيا” في موقف أحرج من خلاله الضيف مقدم الحصة الذي بقي صامتا.

واختتم ضيف الحصة كلامه بالقول أن اللقاءين القادمين أمام شبيبة القبائل هما آخر فرصة للمصريين من اجل تحسين صورتهم أمام العالم خاصة أن منافسها ينتمي لبلد اسمه الجزائر التي تحظى هذه الأيام بتغطية إعلامية كبيرة على المستوى القاري والعالمي وأن أي شيء يوتر العلاقات بين البلدين ستدفع مصر ثمنه غاليا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة