روراوة يجتمع بلاعبي الخضر يرفع معنوياتهم ويطمئنهم بأنهم بعيدون عن أي تهديد

روراوة يجتمع بلاعبي الخضر يرفع معنوياتهم ويطمئنهم بأنهم بعيدون عن أي تهديد

أسرع رئيس الاتحادية الجزائرية

لكرة القدم محمد روراوة عقب وصول خبر اعتداء علي حافلة منتخب طوغو بمنطقة كابيندا الحدودية بانغولا إلي عقد اجتماع رفقة الناخب الوطني رابح سعدان للتحدث مع لاعبي الخضر وتوضيح الأمور وحاول روراوة طمأنة الجميع بان الخطر بعيد وان الحادثة وقعت بمنطقة بعيدا جدا عن العاصمة لواندا وتقع في الشريط الحدودي وأكد أنهم غير مهددون حتى ولو تأهلوا إلي الربع نهائي بعد أن تداول البعض أن الجزائر ستلعب بكابيندا ولمس روراوة الاندهاش لدي زملاء عنتر يحي وقلق أن يكون الخوف قد تسرب إلي نفوسهم وهو ما سيكون أمر مؤثر وسيفقدهم التركيز قبل ساعات عن موعد مباراة الجزائر ومالاوي المهمة لبقية المشوار ورفع رئيس الفاف وسعدان معنويات لاعبيه وحاولوا إبقاءهم في الأجواء العائلية إلي شهدها التربص التحضيري بتولون الفرنسية لتمكينهم من الاستعداد  لدخول غمار المنافسة الإفريقية في ظروف نفسية جيدة  .وكان سعدان وروراوة قد تخوفا كثيرا من تأثر لاعبي الخضر من الحادثة بسبب أنها ستعيد ذكريات ما وقع لهم في القاهرة وتدخل في قلوبهم الخوف والذعر وذلك لن يفيدهم تماما وسيفقدهم التركيز كلية لكن بعد نهاية الاجتماع تفهم لاعبو الخضر الوضع واستخلصوا أنهم مطالبون بتجاوز الصعوبات وعدم التفكير في الأمر غير محفزة ولابد من التركيز علي المباراة أمام مالاوي  وأكدوا أنهم واعون بالمسؤولية المنتظرة وأنهم علي أتم الاستعداد لتحقيق نتائج ايجابية ومن جهة أخري استطاع روراوة أن يستعمل كلمات تشجيعية تذكرهم انه يمتلكون الخبرة في مثل هاته المواقف الصعبة وان المنتخب أصبح ناضجا اثر من أي وقت مضي وهي الكلمات كان لها وقعها علي مسمع لاعبي الخضر .م.حمزة

حراسة أمنية مشددة وتطويق كبيرعلي فندق إقامة الخضر

طوق عناصر الأمن الانغولي مكان إقامة الخضر بالعاصمة الانغولية لواندا حيث أن الاعتداء بالرصاص علي منتخب طوغو بمنطقة كابيندا الحدودية خلف حالة استنفار كبيرة من طرف السلطات المحلية وتلقت عناصر الأمن تعليمات قوية بتشديد الحراسة علي المنتخب الجزائري والمنتخبات الاخري المشاركة وتم تعزيز محيط فندق إقامة الخضر بعناصر امن جديدة دعمت السابقة وشددت الحراسة علي كل المداخل والمخارج ونقلت أيضا الحراسة إلي داخل الفندق حيث أن تنقل داخل الفندق أصبح هو الأخر تحت الحراسة وتنقل أي شخص من قاعة إلي أخري او إلي المطعم سيكون تحث أعين المراقبين وذلك راجع إلي تخوف من طرف الانغوليين من تكرار أي حادثة أخري يعني سحب استضافة الدورة من التراب الانغولي وهو ما يقابله فشل سياسي وامني يحسب علي السلطات الانغولية .

الأمن يطرد المتشردين والمشبوهين من الساحة التي تقرب الفندق

قامت عناصر الأمن الانغولية بطرد المتشردين والمشبوهين الذين يفضلون التجمع في الساحة العمومية بالقرب من الفندق والتي يحولونها إلي مكان للسهر في الليل حيث عادة ما تعرف اشتباكات بين قطاع الشوارع من الشبان المراهقين خاصة منهم الثملون من شرب الخمر والسارقون وما يشبه ذلك وكان للحادثة إلي وقعت لمنتخب طوغو تأثير كبير علي الأجواء في العاصمة لواندا رغم بعدها عن منطقة كابيندا الحدودية مكان إطلاق النار علي المنتخب الطوغولي  وفرضت الشرطة الانغولية حراسة أمنية كبيرة علي الأحياء المجاورة لفندق إقامة الخضر تجنبا لأي حادث يعكر صفو أجواء العرس الإفريقي مرة أخري وبذلك أعلنت المناطق القريبة من إقامة الخضر بالمحرمة علي الغير معنيين بالتنقل في أجواءها.

 

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة