روسيا تعتزم تشييد منصة اطلاق فضائية جديدة بتكلفة 810 ملايين دولار

روسيا تعتزم تشييد منصة اطلاق فضائية جديدة بتكلفة 810 ملايين دولار

قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا تعتزم بناء منصة اطلاق فضائية جديدة بتكلفة قدرها 810 ملايين دولار أمريكي في اطار جهودها للدفاع عن نصيبها من سوق اطلاق المركبات الفضائية الذي تتزايد فيه المنافسة.

وتقول مؤسسة الفضاء -وهي جماعة لا تهدف للربح مقرها الولايات المتحدة- ان روسيا تهيمن على صناعة الفضاء العالمية كما كان الحال في عهد الاتحاد السوفيتي مع قيامها باجراء 37 بالمئة من 78 عملية اطلاق فضائية حول العالم العام الماضي.

لكن روسيا تواجه منافسة متزايدة من اوروبا واسيا والولايات المتحدة لان السوق أصبح تجاريا بشكل متزايد. وقال بوتين -الطامح في استعادة قوة موسكو ابان الحقبة السوفيتية- ان منصة الاطلاق الجديدة فوستوشني في منطقة امور في اقصى شرق روسيا ستقام في غضون ثلاث سنوات.

واضاف قائلا “أود أن اؤكد على أن مهمتنا هي تعزيز اوضاع روسيا في السوق العالمي للخدمات الفضائية. نحن بحاجة للقدرة على المنافسة.الوضع في السوق العالمي يحتم علينا ان نقوم بهذه المهمة.”

وقال بوتين الذي كان يتحدث في اجتماع لمسؤولي صناعة الفضاء يوم الاثنين “امل أن تصبح فوستوشني أول منصة اطلاق وطنية روسية للاستخدام المدني تضمن لنا الاستقلال التام في أنشطتنا الفضائية.”

وتهدف المنشأة الجديدة الى أن تكون منافسا لقاعدة بايكونور في قازاخستان عندما تفتتح للرحلات غير المأهولة في 2015 والرحلات المأهولة في 2018.

وتستأجر روسيا بايكونور مقابل 115 مليون دولار سنويا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في 1991.

وينتهي عقد ايجار بايكونور الحالي في 2050. وقال بوتين إن منصة الاطلاق الجديدة ستخدم جميع أنواع أنشطة الفضاء الروسية بما في ذلك الرحلات الفضائية المأهولة والصواريخ الناقلة والبعثات الاستكشافية الي الكواكب في المستقبل.

وكانت الحكومة الروسية قد وافقت على بناء الموقع الجديد في 2007 في ذروة الانتعاش الاقتصادي عندما كانت خزينة الدولة تمتلئ بعائدات النفط لكن الازمة المالية العالمية أدت الى تأجيل المشروع.

وقال اناتولي بيرمينوف رئيس وكالة الفضاء الروسية ان روسيا تأمل في ان تسيطر على 15 بالمئة من السوق العالمي للخدمات الفضائية بحلول 2015. ولم يوضح حصة روسيا في السوق حاليا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة