روميساء ورانيا تعيشان مصيرا مجهولا بسبب حرمانهما من وثائق الثبوتية

روميساء ورانيا تعيشان مصيرا مجهولا بسبب حرمانهما من وثائق الثبوتية

تعيش الطّفلتان رميساء ورانيا مصيرا مجهولا بسبب حرمانهما من الحصول على الوثائق الثبوتية كونهما مجهولتا النسب.

روميساء  فتاة من ولاية معسكر، تبلغ من العمر 15 سنة من أم بيولوجيّة توفيت بعد أن أودعتها لسيدة ترعاها.
وكذا أب رفض الإعتراف بها رغم تواصلها معه، لتعيش تائهة في حياة تجهل مصيرها.
وقالت روميساء بأنّها لا تطلب أيّ شيئ من والدها إلاّ الوثائق الّتي تثبت هويّتها لتسهّل معاملاتها في الدّراسة وغيرها.
ورانيا لا تختلف قصّتها عن روميساء كثيرا، حيث تحمّلت خطأ لم ترتكبه، وعاشت هي ورميساء في مجتمع لايرحم بنعتهم بأبشع الصّفات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة