رياض بودبوز سعدان شجعني ولن أخيّبه.. ولم أختر الجزائر من أجل المونديال

رياض بودبوز سعدان شجعني ولن أخيّبه.. ولم أختر الجزائر من أجل المونديال

في اتصال هاتفي جمعنا به أمس، صرح المحارب الجديد في صفوف المنتخب الجزائري رياض بودبوز لـ''النهار''،

أنه يعلم جيدا أن كل الأنظار ستكون موجهة إليه في المونديال، لأن الكل ينتظر منه تقديم الإضافة إلى ”الخضر”، على حد قوله، وأضاف أن الناخب الوطني رابح سعدان شجعه كثيرا في الفترة الأخيرة قبل أن يؤكد له رئيس الاتحادية رورواة أنه ضمن تعداد المنتخب الجزائري في تربص سويسرا: ”إن المدرب سعدان شجعني كثيرا وأكد لي في أكثر من مناسبة أني لاعب لدي إمكانات هائلة وقال لي أيضا أنه يعول عليّ كثيرا في المونديال، أعلم أنه ينتظر مني الكثير وأنا أشعر أن الحمل ثقيل ولكن هناك رغبة جامحة في داخلي من أجل تقديم الكثير لمنتخب بلدي كما أني لا أريد تخييب ظن سعدان وروراوة في”.

”لم أختر الجزائر بسبب المونديال”

وأوضح الوافد الجديد إلى ”الخضر” أنه التحق بالمنتخب الجزائري ليس بسبب المونديال وإنما بسبب انتمائه إلى هذا البلد، حيث قال أنه اختار حمل الألوان الوطنية عن قناعة ولا علاقة لكأس العالم بخياره هذا: ”لم أفكر يوما أني سألعب المونديال مع المنتخب الجزائري ولكن هذه المنافسة لم تكن سببا في اختياري لحمل ألوان بلدي الأصلي لأني كنت دائما أشعر أني أنتمي إلى الجزائر حتى وأنا في المنتخب الفرنسي”، أما فيما يخص إصابته فقد أكد أنه عاد إلى التدريبات مع ناديه الفرنسي منذ أيام ولم يعد يشعر بأي آلام: ”لقد تدربت مع فريقي بصفة عادية الأربعاء الماضي وأحسست أني في صحة جيدة كما أن إصابتي لم تكن خطيرة وإنما مجرد إصابة خفيفة على مستوى الفخذ” صرح صاحب الهدف الخرافي أمام موناكو.

”بإمكاني فرض نفسي في تشكيلة الخضر”

ويريد أفضل لاعب في سوشو الفرنسي لشهر مارس الماضي، التألق مع ”الخضر” في المونديال وتقديم كل طاقاته من أجل خدمة الجزائر التي تأهلت إلى هذه التظاهرة العالمية بعد غياب طويل، وأضاف: ”أشعر أني لدي طاقة لم تكن لدي من قبل من أجل خوض غمار المونديال مع المنتخب الجزائري، ولكن عليّ أولا التأكيد عليها خلال تربص سويسرا والمباريات الودية التي سنخوضها أمام المنتخبين الإيرلندي والإماراتي”، وأضاف بودبوز المشبع بالثقة في النفس أنه قادر على فرض نفسه في التشكيلة الجزائرية رغم أنه يعتبر لاعبا جديدا فيها، بحيث أكد أنه يثق كثيرا في إمكاناته وقدراته: ”مثلما تمكنت من فرض نفسي في عدة نوادي لعبت لها بإمكاني فعلها أيضا مع المنتخب الجزائري الذي منحني فرصة لا تفوّت من أجل حمل ألوان بلدي الأصلي رغم أنه سبق لي اللعب مع المنتخب الفرنسي” قال صاحب 20 عاما.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة