زاهر وروراوة “لقاء مصر والجزائر فرصة ذهبية للأخوة والمحبة”

زاهر وروراوة “لقاء مصر والجزائر فرصة ذهبية للأخوة والمحبة”

أكد المهندس

حسن صقر، رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر، أن مباراة الجزائر ومصر في 14 نوفمبر القادم تأتي في إطار الأخوة بين البلدين وهي مجرد مباراة في كرة القدم ليس إلا، ولا تستدعي شن كل هذا الهجوم الاعلامي من الطرفين، وإن منتخبا واحد سيمثل في الأخير العرب في كاس العالم حتى وإن انتهت المواجهة بتعادل الفريقين بالنقاط والأهداف. جاء هذا خلال الندوة الصحفية التي عقدها صقر في مقر المجلس القومي لكرة القدم بحضور السفير الجزائري عبد القادر حجار ورئيس الفدرالية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة ورئيس اتحاد الكرة المصري سمير زاهر وهاني أبوريدة عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وطالب صقر الإعلاميين بمساندة المباراة بين البلدين الشقيقين والتأكيد على أنه رياضي مائة بالمائة والابتعاد عن الحرب الإعلامية التي من شأنها إفساد العلاقات بين الشعبين، ومن جهته أضاف السفير الجزائري حجار أن المواقف التاريخية والعسكرية التي تجمع البلدين اختلط فيها الدم الجزائري بالدم المصري أكبر من أن تفسدها مباراة في كرة القدم، وتطرق السفير الجزائري خلال تدخله إلى الدعم المصري للحرب الجزائرية ومحاربتها الاستعمار الفرنسي مع الجزائريين وما يحدث الآن من خلاف أو حرب كما يحلو للبعض تسميتها يحدث بسبب مباراة في كرة القدم سيحدد 22 لاعبا نتيجتها فلا يجب تصعيد الموقف إلى حالة غليان أو الضغط الاعلامي من الجانبين، لأنه في الأول والأخير هي مباراة في كرة القدم، واختتم السفير الجزائري تدخله بمطالبة روراوة وزاهر بأن يعملا من جانبهما على تهدئة الأوضاع والتأكيد على الصفاء والأخوة والروح الرياضية فالفائز ستحدده أقدام لاعبين وليس المقالات والهتافات أو السب قبل المباراة.

أما رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم روراوة، فقد أكد خلال تدخله أن المباراة ستنتهي بتأهل فريق واحد سيمثل العرب في أكبر تظاهرة عالمية في جنوب إفريقيا وأن هناك ملعب به 22 لاعبا سيحددون النتيجة دون الحاجة  لأي تثير خارجي بالإساءة أو التجريح، فالمباراة ستمضي والعلاقات ستبقى بين الشعبين.

أما رئيس اتحاد الكرة في مصر، سمير زاهر، فقد قال إن روراوة صديقه منذ مدة طويلة وسيعمل على الحفاظ على هذه العلاقة وأن المباراة التي ستجمع المنتخبين ستبقى مجرد مباراة في كرة القدم، وأكدد أنه سيعمل جاهدا من اجل الالتزام الاعلامي والجماهيري، وداعب زاهر صديقه روراوة في نهاية كلمته قائلا “لابد أن يكون هناك دور ايجابي وتهدئة الأوضاع من كافة الأطراف ودعم المنتخب العربي الذي سيسافر إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في كأس العالم والذي سيكون المنتخب المصري طبعا”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة