زاهــــــر كـــــنت أنوي الإعتذار للجزائر ومتمسك بأن العقوبات علينا كانت جيدة

زاهــــــر كـــــنت أنوي الإعتذار للجزائر ومتمسك بأن العقوبات علينا كانت جيدة

كشف رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر أول أمس أنه كان ينوي التقدم باعتذار للمنتخب الجزائرى بعدما ثبت أن المصريين أخطأوا فى حق ''الخضر''

 بعد الاعتداءات الجبانة التي طالت بعثة المنتخب الوطني بالقاهرة حيث قال زاهر ”بالفعل كنت أنوي أن أعتذر للمنتخب الجزائري ولكن لحساسية الموقف وقتها بيني وبين روراوة فضلت السكوت لحين إتمام المباراة” على حد زعمه، كما اعترف بأنه لم يُجِد تسيير الأزمة مع الجزائر والتي كان بإمكانها أن لا تتطور الى الشكل الذي آلت اليه لو تم تدارك الأمر بسرعة.  وقد عبر زاهر عن استيائه من الهجوم الذى تعرض له من قبل الصحافة والإعلام بسبب تصريحاته حول عقوبات ”الفيفا” على مصر، وأكد أنهذه العقوبات تعتبر بالفعل  أقل الجزاءات بالنسبة لقرارها بنقل مباراتين خارج القاهرة، ”ولكن لا أنكر أنه كان من الممكن أن يكون المبلغ المرصود أقل من ذلك ولكنى مازلت متمسكا بتصريحاتى بأنها أقل الجزاءات”.. في اعتراف صريح بأن العقوبات لم تكن في مستوى الاعتداءات الجبانة التي كانت من قبل الجماهير المصرية خاصة بعد أن اتضحت الرؤية خلال جلسة الاستماع في ”الفيفا”. وأضاف أن التقرير الأمنى أكد أن الضرب الذي الإعتداء على لاعبى المنتخب الوطني الجزائرى أثناء ركوبهم الحافلة تم من الداخل، كما يواصلون الزعم، بمعنى أن المنتخب الجزائري هو من قام باستفزاز الجمهور بعمل إيحاءات غير مقبولة  يضيف- واعترف أنه كان من الممكن أن تلغى المباراة بسبب ضرب الحافلة، وأضاف ”لكنا قمنا بكتابة تعهد على أنفسنا بأننا المسؤولون على حماية المنتخب الجزائري حتى لا تلغى المباراة”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة