زرهوني‮ ‬ينافس بن بوزيد

زرهوني‮ ‬ينافس بن بوزيد

بعد أن كان قطاع التربية يمثل أكبر شريحة لعمال الوظيف العمومي، برقم فاق الـ500 ألف موظف، وهم عمال التربية من أساتذة ومعلمين ومختلف الأعوان المنتمين إلى السلك، أصبح قطاع الداخلية والجماعات المحلية يمثل هو الآخر نسبةً كبيرةً من عمال القطاع العام، برقم فاق هو الآخر الـ500 ألف عامل، والأكيد أن سياسة التوظيف التي اتبعتها المديرية العامة للحماية  المدنية والمديرية العامة للأمن الوطني خاصةً، كانت وراء ارتفاع عدد عمال الداخلية، المنتظر ارتفاع عددهم باستكمال استراتيجية التغطية الأمنية، التي كان قد شرع في تطبيقها المدير العام السابق للأمن الوطني المرحوم علي تونسي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة