زرهوني علينا تحديد آليات للحد من دفع الفدّية لأنها مصدر تمويل الإرهاب والجريمة المنظّمة

زرهوني علينا تحديد آليات للحد من دفع الفدّية لأنها مصدر تمويل الإرهاب والجريمة المنظّمة

شدّد نور الدين يزيد زرهوني وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية،

على ضرورة تحديد آليات ردعية، لوضع حد لدفع الفدية للتنظيمات الإرهابية، معتبرا إياها مصدرا هاما لتمويل الإرهاب والجريمة المنظمة، وقال زرهوني في تصريح للصحافة على هامش أشغال الدورة 27 لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقدة بتونس، أن دفع الفدية يعتبر مصدرا هاما لتمويل الأعمال الإرهابية والإجرامية وعلى كل الدول لا سيما العربية منها، العمل على إيجاد سبل ووسائل مكافحة هذه الظاهرة، مذكرا بأن أهم مصادر تمويل الإرهاب “لم تنضب بعد”، داعيا في الشأن ذاته؛ إلى تكثيف التعاون في مجال مكافحة التمويل وتعزيزها بإجراءات تشريعية جديدة.

وعلى صعيد آخر؛ شدّد زرهوني على ضرورة الرد على الحملات الإعلامية التي تقودها بعض الدول الغربية التي تشجّع ظاهرة معاداة الإسلام، التي لا زالت تربط بين الإرهاب وكل ما هو مسلم، مشددا على أهمية  الرد على الذين يواصلون إذكاء مشاعر الحقد والعنصرية تجاه المسلمين، متسببين في حدوث هوة بين الحضارات وانتشار روح  اللاتسامح بين الديانات، معتبرا أن تطوير علاقات دولية ترتكز على العدالة والإنصاف، لا يمكن أن يتأتى إلا في كنف الإحترام المتبادل والإتفاق والتضامن والتفاهم بين مختلف الأطراف وكذا إرساء الحوار بين الثقافات، ورفض الصراعات ومكافحة كل ما له علاقة بالحقد وتبرير الجرائم الإرهابية. وأضاف قائلا: “وهذا يشمل رفض الخلط باسم حرية التعبير، لأن حرية التعبير لا تعني المساس بثوابت الشعوب وبخصائصها الثقافية“. وشدد الوزير على الطابع الإستعجالي لقضية إرساء تعاون فعّال في مجال مكافحة استخدام الشبكة العنكبوتية، التي تمثل وسيلة أساسية تستخدمها المجموعات الإرهابية في عملياتها، خاصة فيما يتعلق بإلغاء المواقع التي تستعمل هذه التكنولوجيا لتدريب عناصرها واستخدام الأسلحة والمتفجرات وتلقي الأوامر والتوجيهات. ودعا السيد زرهوني إلى “العمل على محاصرة المواقع الإعلامية التي تعرض مختلف الأسلحة خاصة الكيميائية منها، بالإضافة إلى المعلومات الخاصة بكيفيات صنع المتفجرات واستخداماتها علاوة على مناهج العنف والجرائم”، وقال في هذا الصدد:”نحن على قناعة بأن الإرهابيين يستغلون هذه التكنولوجيا، ويتعين علينا من جهتنا نحن المكلفين بمحاربة الإرهاب، استعمال شبكة الأنترنت كوسيلة لمنع انتشار ظاهرة الإرهاب، من خلال فتح مواقع معارضة للأفكار الهدامة للجماعات الإرهابية وما ينجر عنها من أضرار”، وأضاف “و هو الدور الذي ينتظر أن يلعبه المكتب العربي للإعلام الأمني ونظام الإعلام الذي هو بصدد التنصيب بمقر مجلس وزراء الداخلية العرب“.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة