زرهوني يؤكد أن الشعب تمكن “بكل حرية” من ممارسة حقه

أكد وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين يزيد زرهوني اليوم أن الشعب الجزائري “تمكن بكل حرية من ممارسة حقه والقيام بواجبه عن طريق الاقتراع المباشر لانتخاب من يعتبره أهلا لتمثيله أفضل تمثيل ويقود مسيرته ويدافع على مصالحه”.

وأوضح زرهوني في كلمة له قبيل الإعلان عن نتائج الأولية للاقتراع الرئاسي أن هذا التحصيل يعتبر “المغزى الأساسي الذي يمكن استخلاصه من هذه الانتخابات التي تمت رغم بعض الحوادث ومحاولات استهدفت عرقلتها” مضيفا في نفس السياق بأن نتائج هذه الانتخابات “تعكس أيضا التقدم والانتصار الممنوحين للأمة وللأجيال الصاعدة على حد سواء لبناء الديمقراطية وتجسيد دولة القانون”.

كما ذكر وزير الداخلية أن انتخابات 9 أفريل 2009 “لا تعتبر فقط انتصارا للإرادة لكنها أبرزت نجاعة الإطار التشريعي للنظام الانتخابي الجزائري وجهاز ضمان شفافية العملية الانتخابية” إضافة إلى أنها تعكس – كما قال – “التطور المؤكد لحرية التعبير وارتقاء سلوكات المترشحين الذين تحلوا باللياقة والاحترام طيلة الحملة الانتخابية”.

وأكد زرهوني أن الانتخابات هذه “عززت لدى الشعب الجزائري وكذلك المترشحين الذين يسعون إلى قيادته الشعور بالاعتزاز والفخر نحو الوطن وهو شعور في مستوى طموحات شعبنا في الاختيار الحر وبكل سيادة للرجل أو المرأة المدعوين إلى التكفل بتطلعاته الشرعية”.

وحيا الوزير بالمناسبة كل الجزائريات والجزائريين على “روح المواطنة والحس المدني العالي” الذي تحلوا بهما وكذا كل أعوان الدول والإطارات والموظفين وكذا كل عناصر مختلف أسلاك الأمن.

      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة