زرهوني يعرب عن أسفه لمناوشات أدت إلى غلق مكتبين للتصويت بالبويرة

أعرب وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية السيد نورالدين يزيد زرهوني اليوم  عن أسفه لمناوشات وقعت بولاية البويرة وأدت إلى غلق مكتبين للتصويت بها.

وأوضح السيد زرهوني في تصريح للصحافة بالجزائر العاصمة أن “مجموعة من الأشخاص (بين 10 و 15 شخصا) حاولوا في البويرة منع المواطنين من المشاركة في عملية الاقتراع الرئاسي و قاموا بتكسير صندوقين للاقتراع مما أدى إلى غلق المكتبين” المتواجدين ببلدية الغافور.

إلا أن السيد زرهوني أكد أن هذا الحدث ليس له إنعكاسات “جدية” على عملية الانتخاب سواء على مستوى البلدية أو الولاية المذكورة.

وأشار وزير الداخلية إلى انه كانت هناك محاولات أخرى لتعطيل السير الحسن للاقتراع  في كل من شرفة و  بئر غبالو و جمعة سهاريج مؤكد أن مكاتب الاقتراع بقيت مفتوحة للمواطنين لأداء واجبهم الانتخابي.

كما أشار السيد زرهوني إلى محاولة للقيام بعملية ارهابية بالناصرية في ولاية بومرداس  موضحا أن الأمر انتهى بسلام.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة