زروال متهم بتبديد 200 مليار بمركب محمد بوضياف

زروال متهم بتبديد 200 مليار بمركب محمد بوضياف

كشفت مصادر جد مطلعة لـ”النهار” عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء استمرار غلق أكبر وأشهر ملعب في الجزائر ملعب 5 جويلية، والتي

 

تتعلق أساسا بقضايا سوء تسيير وفساد وتبديد أموال الدولة من طرف المدير السابق لمركب 5 جويلية، رشيد زروال، والذي غادر منصبه تاركا منشئات المركب وملاحقه في وضعية كارثية وفي حالة متردية للغاية على غرار قاعة حرشة، مسبح 5 جويلية، ميدان التنس بباش جراح ومسبح أول ماي وهذا برغم الملايير التي دفعتها خزينة الدولة من أجل ترميم وإعادة رونق وجمال مفخرة الرياضة الجزائرية، ولم يكتف المدير السابق بما فعل بل تسبب في غلق ملعب 5 جويلية لأكثر من عام بعد أن أراد الإستفادة من مشروع إعادة أرضية الملعب بصفقة على المقاس مع شركة هولندية.

دفتر شروط على مقاس الشركة الهولندية

وتقول مصادرنا أن الوزارة الوصية وبالتحديد لجنة المشتريات كانت رفضت في مناسبتين عرض شراء الأرضية الجديدة الذي تقدم به المدير السابق بعد أن كشفت تحرياتها بأن زروال وضع دفتر الشروط الذي وضعه في مناقصة الأرضية الجديدة لملعب 5 جويلية على مقاس الشركة الهولندية التي تربطه بها علاقات مصلحة حسبما تؤكد مصادرنا، والتي كشفت أيضا أن المعني لم يتردد في السفر إلى هولندا قبل أسبوع من طرح عرض الشراء على الوزارة مما اعتبر دليلا آخر على تواطؤ هذا الأخير، والذي قام بإعجاز كل الشركات المنافسة للهولنديين حتى يضمن أن ترسو الصفقة عليهم، رغم أن الشركة رفضت حتى التكفل بعملية تهيئة الأرضية وصرف المياه كما كان الحال في العملية التي سبقت بميدان حملاوي بقسنطينة، تفطن الوزارة لألاعيب زروال كان وراء رفضها للصفقة وهو ما انعكس باستمرار غلق الملعب حتى هذه الفترة.

الصينيون “رقعوا” حرشة  وctc تكتشف الكارثة

ومن الملفات الثقيلة التي تورط فيها المدير السابق للمركب الأولمبي ملف قاعة حرشة حسان، والمغلقة هي الأخرى بعد أن وقفت المؤسسة الوطنية لمراقبة البناء على رداءة أشغال بناء وإعادة تهيئة القاعة والتي تلت الحريق المشبوه الذي تعرضت إليه القاعة قبل 5 سنوات من الآن وتكفلت بها شركة صينية، اتضح فيما بعد أنها قامت بعملية ترقيع كلفت خزينة الدولة قرابة 200 مليار سنتيم تخت أنظار المسؤول الأول عن القاعة رشيد زروال دائما.

المدير الجديد يعد ملفا ثقيلا في انتظار الإفراج عن الملعب

وقد صدم المدير الجديد للمركب بن ميهوب للوضعية الكارثية التي وجد عليها المركب وملحقاته الأخرى وفي مقدمتها المركز النسوي ببن عكنون، ميدان التنس بباش جراح ومسبح أول ماي وقرر تأسيس لجنة خاصة تضم خبراء قصد رفع تقرير شامل للوصاية بكل المخالفات التي سجلها المدير السابق الذي عرف كيف يكسب ود العديد من الشخصيات النافذة من خلال بطاقات الإشتراك التي كان يوزعها لهذا وذاك وتخصيصه للميادين الملحقة لملعب 5 جويلية لأبناء الذوات حتى يروحوا عن أنفسهم، وفي انتظار تحرك الوصاية لكشف النقاب عن كل تجاوزاته لازال مشروع إعادة ميدان 5 جويلية حبيس الأدراج رغم أن المعطيات الأخيرة تقول بأن المدير الجديد يكون قد حضر ملفا جديدا  سيقدمه قريبا للجنة المشتريات التابعة للوزارة قصد شراء الأرضية الجديدة. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة