زطشي: «لن أخلد في الفاف وقد أغادر قبل نهاية عهدتي»!

زطشي: «لن أخلد في الفاف وقد أغادر قبل نهاية عهدتي»!

قال إن بلماضي جلب الاستقرار للمنتخب وحان وقت الألقاب

«جمعنا 3 ملايين أورو من بيع لاعبي بارادو والبراميل الفارغة هي التي تحدث ضجيجا كبيرا»!

«ماراناش نرمو الدراهم وخزينة الفاف بها 820 مليار سنتيم»

فتح رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، الباب أمام إمكانية مغادرته للفاف حتى قبل نهاية عهدته، التي تبقّت منها سنتان.

وأكد أنه لن يخلد في رئاسة الاتحادية، وكشف رئيس بارادو السابق عن العديد من القضايا المهمّة في الكرة الجزائرية.

وعن مداخيل بارادو من بيع اللاعبين وعن الناخب الوطني وأهداف الخضر ونقاط بارزة أخرى من البطولة الوطنية، بعد عامين من خلافته لروراوة.

شرع خير الدين زطشي في حواره بتقديم حصيلته بعد سنتين من اعتلائه كرسي رئاسة الفاف، وقال: «جئنا من أجل أن نفيد الكرة الجزائرية والوطن.

بعد التجربة المتواضعة في فريقي، وبصفة مجانية حبّا لكرة القدم، لم نأت لتصفية الحسابات مع أي طرف ولا نريد تدهورا وتعفّنا أكثر في محيط الكرة الجزائرية».

وأضاف في حوار مطوّل في حصة «استوديو المحترفين» على التلفزيون العمومي، سهرة السبت: «لابد أن يعلم الجميع أن الإرث الذي ورثناه ثقيل.

كان هناك تعفّن خلال 20 سنة الأخيرة، لم نجد كرة القدم في أحسن أحوالها، إرث ثقيل والأمور صعبة، والعلاج يتطلب وقتا، كان هناك اختياران.

إما نعمل على مستوى الواجهة ونتكفل بالمنتخب الوطني، أو أن نسلك طريقا آخر، وهو أن نذهب لعميق الأمور والمشاكل الموجودة في الكرة».

وأضاف: «لم نأت حتى ننال إعجاب أي كان، جئنا لنحاول رفقة كل الفاعلين إيجاد طريقة نخرج بها من هذه الوضعية التي وجدنا فيها كرة القدم.

خلال السنة الأولى كانت هناك ضغوطات قوية واضطرابات، كانت هناك اعتراضات في الميدان، ومنذ سنة بدأت تستقرالأمور، لكن لاتزال هناك ضغوطات».

«وجدنا الاستقرار في المنتخب الوطني وبلماضي يملك الكفاءة وحبّه كبير للجزائر»

وأضاف زطشي قائلا: «اخترنا العمل على 3 محاور، نجلب الاستقرار ثم نستفيد منه ثم نضمن الاستمرارية، حتى يستفيد من يأتي بعدنا من الناحية الرياضية للمنتخب الأول.

لقد أوجدنا الاستقرار حتى ولو أخطأنا في البداية، المسيّر لابد أن يجد الحلول في أقرب وقت، ونحن وصلنا إلى الاستقرار بجمال بلماضي.

المدرب الجزائري الذي يملك الكفاءة وحبّه كبير للجزائر وللمنتخب، وطاقمه يضمّ أشخاص خبراء ويمكن القول إننا نملك طاقما فنيا مختصا بكفاءات كبيرة».

«لابد الآن من تحقيق النتائج والألقاب.. وهل رئيس ريال مدريد فاشل؟»

وقال رئيس الفاف: «لابد الآن أن نحقق النتائج والألقاب، حققنا التأهل إلى تصفيات كأس أمم إفريقيا بطريقة متألقة ونمر إلى مرحلة الاستفادة بالذهاب إلى كأس إفريقيا بمصر».

وأضاف: «هل يمكن القول إن رئيس ريال مدريد بيريز فاشل لأنه استهلك 3 مدربين في سنة واحدة؟ لا يمكن القول إن حصيلته سلبية».

وعن المديرية الفنية قال زطشي: «وجدنا الاستقرار أيضا في المديرية الفنية، نحن لا نقوم بقطيعة عمل مع من سبق من مدربين، مثلا هناك استمرارية لعمل شارف.

هو مشكور على عمله، وباتيلي يعمل حاليا في الاستمرارية ويقدم الإضافة كمدرب ومكوّن بحنكته.

وهو الذي تحصل على كأس أوروبا للأمم مع فئة أقل من 19 عاما مع المنتخب الفرنسي.

وجدنا الاستقرار مع عامر شفيق أيضا، هو ابن المديرية ويملك كفاءات ونتمنى أن يبقى لعدة سنوات حتى بعد نهاية عهدتنا».

«لهذا السبب افترقنا مع شارف وقضية أشيو زوبعة في فنجان»

وواصل صاحب 53 عاما حديثه قائلا: «النتيجة التي نبحث عنها مع المنتخب الأولمبي هي التأهل إلى كأس أمم إفريقيا وأيضا اكتشاف المواهب مع الفنيين الإسبان.

وهذا ما نقوم به منذ منذ 8 أشهر»، وأضاف: «الكل يعرف كفاءة شارف، تكلمت معه وتربطني معه علاقة جيدة، كان هناك اختلاف في جزئيات مهمة.

اخترنا أن نفترق بالتراضي من دون مشاكل»، وعن أشيو قال: «بعض الأطراف أرادت إحداث زوبعة في فنجان، أشيو جاء كمساعد لأنه لا يملك تجربة حتى نعطيه منتخبا.

بعد فسخ عقد شارف كان هناك بند في عقده يسمح للاتحادية بإنهاء عقود طاقمه من طرف واحد، لم نترك ولا واحدا منهم، لا يجب خلق مشاكل من العدم.

لأن ذلك لا يخدم الكرة الجزائرية، الأطراف التى تصطاد في المياه العكرة لا نملك لها الوقت، عملنا متواصل ليل نهار، حتى نعيد الكرة الجزائرية إلى الواجهة».

«لم نواجه غامبيا بالفريق الثاني.. مدان يعمل في صمت وسنحضّر للكان في هذا البلد»

وعن المواجهة الأخيرة للمنتخب الوطني والتحضيرات لكأس أمم إفريقيا، قال رئيس الفاف: «مباراتا غامبيا وتونس جد مهمتين للناخب الوطني.

بلماضي قدم فريقا وطنيا أمام غامبيا وليس الفريق الثاني، مادام أن اللاعب مستدعى إلى المنتخب الوطني يعني أنه يملك كل الإمكانيات حتى يلعب أساسيا».

وأضاف: «يوم 26 مارس ستكون هناك تشكيلة أخرى أمام تونس، بلماضي قام بذلك حتى يعاين كل اللاعبين، لأنه لا توجد تواريخ الفيفا.

وبعد عملية القرعة يوم 12 أفريل سنتعرّف على منافسينا، حتى ولو أن الطاقم الفني ومدان الذي يعمل في صمت وضعوا المحاور الأساسية للتحضيرات .

وتحدثنا إلى بعض المنتخبات في حال عدم وقوعنا معهم في مجموعة واحدة، ومدان سيذهب إلى مصر لمعاينة الفنادق وتحضير كل شيء قبل القرعة.

وبعدها ينهي التفاصيل فقط، وأما التربص فنملك احتمالين فقط، نتربص في الجزائر وبعدها في بلد بنفس الأجواء المناخية لمصر.

لكن لم نحدد المكان بعد، وسنلعب مواجهتين وديتين قبل كأس أمم إفريقيا».

«لا أنا ولا بلماضي التقى بعوار ولم نتحدث أبدا عن لوبيز»

نفى زطشي كل ما أثير مؤخرا حول لقائه برفقة الناخب الوطني، بنجم ليون حسام عوار، لإقناعه باختيار الجزائر على حساب فرنسا.

وقال: «في حياتي لم ألتق لا أنا ولا بلماضي مع عوار، وكل جزائري متألق في الجزائر أو خارج الجزائر ولا يملك جنسية رياضية أخرى يمكن استدعاؤه إلى الجزائر.

في حياتي لم أتحدث عن لوبيز، هناك عدة أمور في محيط الكرة ولا يمكننا الردّ على كل معلومة في كل مرة».

«الجميع يعترف بنمودج بارادو.. وهل بلماضي من النوع الذي أتدخل في عمله؟»

وعن ردّه على من يتهمونه بمنح لاعبي بارادو الأولوية في المنتخب الوطني.

قال زطشي: «أعتقد أن كل محبي كرة القدم يعترفون بهذا النمودج الذي يبرهن أنه ناجح من الجانب الرياضي.

تألق فريق في القسم الأول بـ90 من المئة متكونة من لاعبي الأكاديمية»، وأضاف: «هل يمكن أن أتكلم كرئيس اتحادية وأقول لبلماضي خذ اللاعب الفلاني.

لم أكن أعرف بلماضي جيدا من قبل، وهو منفتح للحوار لا يملك نقصا من أي جانب أو عقدة ولا يمكنني التدخل في عمله وهو ليس من النوع الذي يمكنك التدخل في عمله».

وأضاف: «بنينا أكاديمية بارادو على هذا المنهج ولو كان فيه تفضيلات لما نجحنا، إذا كان هناك لاعبون من بارادو في المنتخبات الوطنية فهو راجع لوجود عمل كبير.

وأتساءل أيضا: هل اللاعبون الذين احترفوا من بارادو في أوروبا على غرار عطال وبن سبعني أيضا نحن من فرضناهم على أنديتهم؟».

«استفدنا من 3 ملايين أورو والبراميل الفارغة هي التي تحدث ضجيجا كبيرا»

كشف زطشي عن تفاصيل صفقات انتقال لاعبي بارادو بالأرقام، وقال: «لم نستفد من 20 مليارا، المبالغ معروفة لأن الصفقات عبر نظام التحويلات تياماس.

كان هناك 3 تحويلات، بن سبعيني، عطال والملالي، وحققنا أكثر مما صدّرته الكرة الجزائرية مند الاستقلال، حوالي 3 ملايين أورو.

وهناك علاوات أخرى»، ورد على الأشخاص الذين يحدثون ضجة حول لاعبي بارادو قائلا: «يقول المثل: البراميل الفارغة هى التي تحدث ضجيجا كبيرا».

«ماراناش نرمو الدراهم.. وخزينة الفاف بها 820 مليار سنتيم»

تطرّق رئيس الاتحادية إلى نقطة التوزان المالي للفاف، وقال: «نحن نجني ما تركته الفاف السابقة.. وجدت كرة متدهورة ولم أقل اتحادية متدهورة.

ونحن نثمّن كل ما هو إيجابي، ومن يملك مشروعا فليقدمه لنا، أضحك لما يقول البعض لم نشاهد شيئا من الفاف.

هل مركز تكوين يجهز في شهر؟ في بارادو عملنا لـ10 سنوات ووجدنا صعوبات»، وواصل: «في 31 ديسمبر 2018 سجلنا 820 مليار في خزينة الفاف.

نحن لا نرمي الأموال، بل نترك البحبوحة دائما، غيّرنا الطريقة فقط، هذه رؤيتنا، بالنسبة للرعاية فالراعي الرئيسي هو موبيليس ونتمنى تجديد العقد معه.

وجدّدنا عقد أديداس لأربع سنوات بقيمة مالية أكبر 3 مرات من العقد المالي السابق، الذي كانت قيمته 700 ألف دولار، وحاليا قيمته 1.9 مليون أورو.

زائد علاوات أخرى وفق النتائج، وناقشنا قضية العتاد ونوعيته، وقّعنا عقدا مع علامة كيا لأربع سنوات، فيه سيارات ومبلغ مالي سنويا وسنوقّع عقدا مع كوكا كولا لـ3 سنوات.

بنفس القيمة السابقة، ويوجد رعاة كبار نحن في مفاوضات معهم، وحتى الكاف قررت في الجمعية العامة اللامركزية بيع حقوق البث لتصفيات المونديال، وستكون مداخيل أخرى لخزينة الفاف».

«هناك أطراف تختلق المشاكل يوميا ولسنا بصدد صناعة صاروخ للصعود إلى القمر»

وعن علاقته مع رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار، قال: «العلاقة جيدة بين رئيس الفاف ورئيس الرابطة، هناك أطراف تحب تعفن محيط كرة القدم.

يخلقون مشاكل يوميا حتى يجدوا ما يقولون، ربما يكون كلام مع رئيس الرابطة، لكن لا يوجد اختلاف». وعن قضية تعويض عضوين بالمكتب الفدرالي.

قال: «نحن لسنا بصدد صنع صاروخ لنصعد إلى القمر، القانون واضح، لما عضو ينسحب يعوّض بآخر، لا أعرف ما هو الشيء غير القانوني في هذا الأمر».

«والله لن نعود إلى الخلف وإذا كانت هناك دلائل في قضية الشبيبة والمدية سنقدمها للقضاء»

وعن قضية اتهامات ترتيب المباريات صرح زطشي: «نسمع هذا الكلام منذ 30 سنة، ملال صرح بأشياء، سنستدعيه ونستدعي الطرف الثاني من المدية لما يكتمل الملف.

سنتخذ القرارات إذا ثبتت الاتهامات، سنقدم الملف لمحامي الاتحادية حتى يرفع القضية إلى القضاء، والله لن نرجع في القضية.

ولن أعلق على ما قاله ملال حول الحكم ونطلب منه تفادي التصريحات النارية، ونتمنى ألا نصل إلى أمور مثل المقاطعة».

«رئيسا الفيفا والكاف منحاني كلمة وسيزوران الجزائر»

تطرّق رئيس نادي بارادو السابق لقضية تمثيل الجزائر في الهيئات الكروية القارية، وقال: «لم نترشّح لانتخابات المكتب التنفيدي للكاف.

سيكون رئيس الفاف أو شخص من المكتب الفدرالي، الشيء مهم لابد من وضع جزائريين هناك، ونحسن الانضمام إلى الهيئة في السنتين القادمتين».

وأضاف خليفة روراوة قائلا: «رئيسا الفاف والكاف منحاني كلمة للحضور إلى الجزائر، وقع تأخير فقط ونوجه لهما الدعوة لوضع حجر الأساس في مركز تلمسان».

«البعض تجاوز كل الحدود ولن أردّ من باب المسؤولية وليس الخوف أو الضعف»

تطرق زطشي إلى ما يواجهه من طرف البعض، وقال: «بعض القنوات تجاوزت الحدود، لن أرد عليهم ليس خوفا أو ضعف مني، بل من باب المسؤولية فقط، الله يهدي ما خلق.

بعض الصحافيين والخبراء يقولون أمورا أستغرب منها، أترك كل واحد مع ضميره، كل إنسان ينتقد بموضوعية لا مشكل معه، لا أريد تعفين كرة القدم».

وختم رئيس الفاف حواره بتصريحات مثيرة لما قال: «في الأخير لن أخلد في الفاف .

ولا يوجد شيء لأتشبت به بهذا المنص،ب بعد عهدة أو ربما قبل سأغادر، لا نعرف ما يحدث في هذه الدنيا، لكن جئت لأفيد الكرة الجزائرية ونحن نؤمن بمشروعنا».


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة