زغماتي: الدستور عزّز “الإسلام والعربية والأمازيغية” لأنها مكونات الهوية الجزائرية ولا يمكن المساس بها

زغماتي: الدستور عزّز “الإسلام والعربية والأمازيغية” لأنها مكونات الهوية الجزائرية ولا يمكن المساس بها

قال وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، أن الإسلام والعربية والأمازيغية مكونات الهوية الجزائرية ولا يمكن المساس بها.

وأضاف زغماتي في خطاب له خلال تجمع اليوم الثلاثاء، بولاية عين الدفلى، أن الدستور رسخ وعزز هذه المقومات.

وأشار زغماتي،  إلى أن الدين الإسلامي نحترمه، والدستور يضم موادا لا يمكنها المساس بالإسلام لأنه دين الدولة.

وشدد زغماتي، أنه لا خوف على الاسلام والعربية في بلاد وديار الاسلام، “الإسلام باق مادام الشعب الجزائري باق”.

وأوضح الوزير، أن اللغة العربية والاسلام مفهومان متلازمان لا يمكن فصل أحد عن الاخر وهي اللغة الرسمية للدولة وهي قاعدة ملزمة لكل مؤسسات الدولة دون استثناء منها الادارات التعليم والمعاملات مع الغير والأجانب.

وكشف زغماتي، أنه لا يمكن للدستور أن يغير اللغة العربية لأنها اللغة الرسمية ومايقال هو كلام مغرض ولا حجة عليه.

كما أضاف زغماتي أن الدستور يحافظ على اللغة الأمازيغية في المادة الرابعة “تامازيغت هي لغة وطنية ورسمية شأنها شأن العربية”.

وتابع يقول:” الإسلام، العربية، الامازيغية مكونات الهوية الجزائرية ولا يمكن المساس بها الدستور رسخها وعززها بصفة واضحة”.

وقال زغماتي، أن المركز الدستوري للغة الأمازيغية تم الحسم فيه وغير قابل للتعديل.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=910589

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة