زكاة الجزائريين هذه السنة أكثر من 3 ‬ملايير دولار‮ ‬

زكاة رجل أعمال تـزيد عن 125 ‬مليار‮ ‬

كشف تقرير معدّ‮ ‬من قبل الخبير الاقتصادي‮ ‬ومؤسس صندوق الزكاة فارس مسدور،‮ ‬أن عائدات الصندوق بالجزائر تقدّر بـ‮3 ‬ملايير دولار؛ في‮ ‬حال قام كلّ‮ ‬المعنيين بالفريضة بإخراج زكاة أموالهم،‮ ‬وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬اقترحوا تحويل الصندوق إلى ديوان وطني‮ ‬لتسيير الحجم الكبير من الأموال في‮ ‬إطار تنظيمي‮ ‬لضمان الاستمرارية‮.‬وقال،‮ ‬أمس،‮ ‬الخبير الاقتصادي‮ ‬فارس مسدور،‮ ‬في‮ ‬اتصال بـ‮”‬النهار‮”‬،‮ ‬إن هناك دراسة أعدّها حول عائدات صندوق الزكاة على المستوى الوطني‮ ‬لهذه السنة؛ قُدّرت بأكثر من 3 ‬ملايير دولار،‮ ‬ما‮ ‬يعادل أكثر من 241 ‬مليار دينار،‮ ‬والتي‮ ‬من المرتقب أن تصبّ‮ ‬في‮ ‬صندوق الزكاة لهذه السنة؛ في‮ ‬حال التزم كبار التجار ورجال الأعمال بإخراج زكاة أموالهم،‮ ‬مضيفا،‮ ‬أن ذات الدراسة خلصت إلى أنه مثلا؛ هناك رجل أعمال تترتّب عليه زكاة تزيد عن 125 ‬مليون دولار،‮ ‬وآخر 25 ‬مليون دولار،‮ ‬وفقا لمعطيات رسمية‮.‬وأكد الأستاذ أنه حان الوقت لتحويل صندوق الزكاة إلى ديوان لتسيير أموال الزكاة،‮ ‬من أجل الاستغلال الأمثل للعائدات أحسن استغلال،‮ ‬لتحقّق الدور الذي‮ ‬أسّس من أجله‮ -”‬أعطوه الزكاة ليصبح مزكّيا‮”-‬،‮ ‬مضيفا،‮ ‬أن الصندوق حقّق نتائج إيجابية منذ تأسيسه،‮ ‬أين استفاد من أمواله أكثر من ‮4 ‬آلاف شاب في‮ ‬إطار ما‮ ‬يسمّى بالقرض الحسن‮. ‬وأوضح مسدور،‮ ‬أنه‮ ‬يجب الوصول إلى تسيير منظّم لهذه الأموال المفروضة عن طريق تنظيم إداري‮ ‬تابع للدولة وإخراجها من التسيير الشعباوي‮ ‬التي‮ ‬هي‮ ‬عليه حاليا،‮ ‬والعمل على استثمار رؤوس أموالها لتعود عائداتها على مستحقيها‮.‬واستحسن المتحدّث،‮ ‬التجربة التي‮ ‬مرّ‮ ‬بها الصندوق بعد ‮5 ‬سنوات من التجربة التي‮ ‬اعتمدت‮  ‬العمل التطوّعي‮ ‬بنسبة 90 ‬من المائة،‮ ‬أين كبر حجم المشروع من حيث المهام الموكلة إليه وحجم المستفيدين من خدماته‮.‬وأشار الأستاذ إلى ضرورة‮  ‬المبادرة إلى إنشاء هيئة حكومية مستقلّة تعمل تحت إشراف وزارة الشؤون الدينية والأوقاف؛‮ ‬يكون من مهامها الأساسية السهر على جمع وتوزيع الزكاة خلال كافة أشهر السنة،‮ ‬وتحظى بالاستقلالية الكاملة في‮ ‬ممارسة صلاحياتها دون أن تهمل التمثيل الشعبي‮ ‬في‮ ‬هياكلها‮.‬ومن بين أهمّ‮ ‬الهياكل التنظيمية التي‮ ‬يمكن أن نعتمدها؛ نجد شكل الديوان الوطني،‮ ‬الذي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يبدأ بحجم معيّن ويتطوّر مع تطوّر حجم النشاطات التي‮ ‬يقوم بها‮.‬واقترح مؤسّس صندوق الزكاة،‮ ‬كمشروع بديل للتنظيم الحالي‮ ‬لصندوق الزكاة،‮ ‬للإنتقال من مرحلة تطوير العمل إلى فكرة تنظيمية تركّز بشكل كبير على الهياكل الإدارية التي‮ ‬تضمن الاستمرارية في‮ ‬النشاط الزكوي‮ ‬طيلة أيام السنة‮.‬

 


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=102951

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة