“زكيته لدى طياب ثم انقلب علي وهو الذي زرع الشك والوساوس لدى اللاعبين”

“زكيته لدى طياب ثم انقلب علي وهو الذي زرع الشك والوساوس لدى اللاعبين”

لم يجد المدافع المخضرم منير زغدود بتريرا مقتعا للقرار الذي اتخده المدرب مناد، والذي زكته إدارة بجاية بفضله في الفريق، وهو الذي كان قبل أشهر يرفع أول ألقاب الشبيبة في تاريخها، وفي هذا الحوار الذي خص به”النهار”

  • يرد على اتهامات مناد ويؤكد بأنه هو المسؤول الأول عن تدهور نتائج الفريق خلال الفترة الأخيرة.
  • ***كيف تلقيت قرار إدارة بجاية بتسريحك من الفريق؟
  • -لقد كان قرارا مفاجئا فلم أتوقع أبدا أن أغادر بجاية بمثل هذه الطريقة، وأنا الذي قدمت أفضل ما عندي منذ التحاقي بالفريق الموسمالماضي، بعد أن ساهمت في تتويج الشبيبة بأول لقبفي مشوارها، والأمر ينطبق على زميلي أوسماعيل ودراحي، وما حزَّ فينفسي أكثر، هو موقف الإدارة التي تجاهلت كل هذا ولم تدافع عني أمام اتهامات مناد.
  • ***وكيف تفسر الإتهامات التي وجهها لك مناد مع أوسماعيل ودراحي؟
  • -الغريب أنه اتهمنى رغم أنني مع اللاعبين المذكورين لم نكن نشارك أصلا ولا أجد مبررا لما أقدم عليه، سوى أنه يرفض أن يتحملمسؤولية النتائج السلبية المحققة، وجعل منا كبش فداء،رغم أنه هو الذي زرع الشك والوساوس بين اللاعبين، عندما كان يرمىبالمسؤولية عند كل نتيجة سلبية نسجلها على لاعب ما.
  • ****وكيف تفسر تراجع نتائج الفريق خلال الفترة الأخيرة؟
  • هذا يعود إلى مناد الذي عوض أن يتحمل مسؤولياته ويحاول تصحيح الأخطاء التي وقع فيها، بدأ يلقي بالتهم جزافا على اللاعبين منذأول تعثر أمام الخروب، وأدخل الشك لدى الجميعبتصرفاته للتلاحق النتائج السلبية، قبل أن تنفجر الأمور عقب التعثر أمام البرج،وتضيعنا للمرتبة الأولى، والتي باتت وكأنها نهاية العالم، مع أن المرتبة الأولى لم تكن من أهدافنا قبل بداية،هذا الموسم ولتبرير ماكان يحدث لم يجد مناد، منفذا سوى اتهامي مع أوسماعيل ودراحي بالتآمر عليه والثأثير على معنويات اللاعبين، رغم أني أقسم باللهأنه لم يبدر مني أي تصرف من هذاالقبيل، ويمكنكم أن تسألوا اللاعبين واحدا واحدا للوقوف على الحقيقة، فالتحريض والتآمر لم يكنأبدا من شيمي أو من صفاتي، فعلى العكس من ذلك، كنت دائما أسعى لتخفيف الضغط وحلالمشاكل وتشجيع زملائي حتى وإن كنتلا أشارك.
  • ***وهل كنت متقبلا لقرار مناد بتحويلك إلى مقعد البدلاء منذ بداية الموسم؟
  • لقد قمت بتحضير جيد وكنت جاهزا نفسيا وبدنيا، بدليل أدائي الجيد الذي قدمته خلال المباريات الودية، ومع ذلك مناد فضل إبقائي فيالإحتياط لكني لم أحتج أبدا على قراره هذا، ولم أطلبتوضيحات منه، وكنت دائما وراء زملائي بالتشجيع وتقديم النصائح.
  • **ألا توجد خلفية لما حدث بينكما ما دام أنك عملت معه في إتحاد العاصمة؟
  • مناد لعب معي ثم دربني في إتحاد العاصمة ولم يكن بيننا أي مشكل، والذي يثيرني أكثر، هو أنه لما أراد الرئيس طياب التعاقد معه فيبداية الموسم، قام أولا بالإتصال بي وطلب مشورتيوسألني إذا كانت علاقتي به جيدة، حتى يشرع في التفاوض معه، فشجعته علىذلك والآن تدور الأيام وهذا الذي زكيته لدى الإدارة، هو الذي اتهمنى لديها وتسبب في إبعادي.
  • ****ويبدو أنك مستاء من الموقف التي اتخدته الإدارة معك؟
  • أكيد وهذا ما قلته للرئيس والمسيرين خلال لقائي بهم، مؤخرا، قلت لهم كيف توافقونه على قراره بإبعادي وتصدقون إتهاماته لي وأنتمالذين تعرفون جيدا شخصيتي، فلم يجدوا بما يردون عليسوى بأنهم ملزمون بتطبيق قراراته، ولا أخفي عليكم بأن هذا أثر في كثيرا،كيف لا وأنا الذي كنت قبل أشهر أحمل من يدي بوتفليقة أول كأس وأول لقب في تاريخ الفريق ليكون جزائيالأن الخروج بمثل هذهالطريقة.
  • ***ماذا ستقول لمناد لو تلتقي به؟
  • لن أقول له شيئا حتى وإن كان قد ظلمني وتعد على حقي، لقد أبعدني مع أوسماعيل ودراحي وسنرى الآن إذا كان المشكل فينا أم فيه،والأيام بيناتنا، كان عليه على الأقل أن يواجهنناباتهاماته هذه، لكنه لم ولن يفعل.
  • ***وهل تنوي وضع حد لمشوارك الكروي بعد الذي حدث؟
  • لن أفعل، حاليا أنا منشعل بالحصول على بقية مستحقاتي من إدارة بجاية، بعدها سأفكر في العروض التي ستصلني، وحتى إذا كنت أدرك أنني على مشارف نهاية مشواري الكروي، إلا أنني لن أعتزل، سأنهي الموسم أولا ثم أفكر في الإعتزال، الأكيد أن زغدود وأينما ذهب “رأسو مرفوع” .

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة