زوجتي و حياتي الخاصة أولى من المنتخب الوطني

زوجتي و حياتي الخاصة أولى من المنتخب الوطني

يواصل مهدي لحسن لاعب سانتادير الاسباني

ما يمكن اعتباره بالتكبر على المنتخب الوطني  في اخر تصريح له ليومية كومبيتيسيون على هامش الندوة الصحفية التي عقدها أول امس ، لم يتوانى في التأكيد علىأن زوجته و حياته الخاصة و كذا عائلته أولى من كل شيء في اشارة غير علنية  الى أنها أولى من حمل ألوان المنتخب الوطني في نهائيات كأسأمم افريقيا .

اسمك كان  مبرمجا في  قائمة الـ 23 لاعبا ليختفي بعدها مباشرة  هل لنا معرفة السبب بالضبط ؟

ما حدث أمر عادي جدا  لقد  تحدثت  منذ  أيام قليلة فقط  مع  رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة و ليد صادي   في الوقت الذي  حصلت فيه على جواز سفري الجزائري  والمدرب الوطني رابح سعدان قال لي أنه بحاجة الى خدماتي في نهائيات كأس أمم إفريقيا  القادمة  و لكن شرحت له  أنني لا أستطيع الالتحاق لأسباب خاصة و شخصية  محضة 

 ما هي اذا  ؟

زوجتي  حامل حاليا و توشك على وضع مولودها  خلال  شهر جانفي القادم  الذي يتزامن مع تاريخ نهائيات كأس أمم افريقيا  و المشكل انه لا يمكنني تركها  في هذا الوضع   في اسبانيا  مع ابنتي الصغيرة و اتركهما ينتظران  المولود الجديد  لوحدهما   . وقد شرحت هذا  الموضوع جيدا للناخب الوطني  رابح سعدان الذي  طلب مني أن أقدم تضحيات من اجل المنتخب الوطني الجزائري و قد طرحت هذا  الموضوع على عائلتي   و أصدقائي المقربين  و حتى زوجتي التي تفهمت الوضع و قالت لي بامكانك  أن تتركني و تذهب للمشاركة في نهائيات كأس أمم افريقيا و أتركها في اسبانيا .

اذا زوجتك كانت مستعدة لتقديم التضحيات من أجل المنتخب الوطني الجزائري ؟

نعم لقد عبرت عن استعدادها لتقديم التضحيات من اجلي  و من اجل المنتخب الوطني و لكن  ضميري لم يسمح   بأن أتركها  لوحدها بعد تفكير طويل  قبل أن اتخذ القرار النهائي  , بل أن حتى فريقي راسينغ سانتاندير الاسباني رفض تسريحي خلال  فترة كأس افريقيا رغم أن  قوانين الفيفا تسمح لي بذلك و أردت تفادي الوقوع في مشاكل أنا في غنا عنها  .

و لكن  المبدأ يقول أن الأولوية للمنتخب الوطني أليس كذلك ؟

الاولوية في نظري  هي عائلتي ، زوجتي و أبنائي  قبل كل شيء .

رغم أن اسمك كان  مبرمج لضمه لقائمة الخضر منذ مدة   ..

دعني أقول لك في هذا الصدد أن  المنتخب الوطني ليس متعلق بمهدي لحسن فقط لأنه يأتي قبل كل شيء    و مصلحته أولى مني  .

هل يمكننا الإبقاء على  أمل مشاهدتك في مونديال جنوب افريقيا  ؟

بطبيعة الحال الأمل يبقى يستمر دائما  مادامت الحياة مستمرة و لكن هذا يبقى مرهونا على الاحداث  ستتزامن بمشواري مع  فريقي سانتاندير  و  ما ستسفر عنه الأحداث المرتقبة نهاية الموسم الجاري , رغم ان المونديال حلم يتمناه أي لاعب خلال مشواره الكروي الا أنني  أقولها و أكررها  مصلحت المنتخب الوطني أولى من مصلحتي الخاصة و ان استدعى الأمر أنني لن أشارك في المونديال   فلن يشكل أي احراج بالنسبة من أجل الحفاظ على الاستقرار .

و لكن العديد من اللاعبين رحبوا بك في المنتخب  على غرار كريم زياين الذي  قال لك في اخر تصريح له مرحبا بك ..

شرف لي أن  أسمع تصريحات مثل هذه من قبل أحد ركائز المنتخب الوطني يصرحها على الجرائد , كما سررت أيضا بتصريحات قائد المنتخب الوطني يزيد منصوري الذي رحب بالتحاقي للفريق الوطني  وهو شرف لي أيضا حتى و ان كانت تصريحات صادرة من القلب أم لا  ، بل أنا أحترم   حتى قرارت اللاعبين بعض اللاعبين الذي عارضوا فكرة التحاقي بالمنتخب الوطني لأنني أتفهمهم  .

و ماذا تقول  للأنصار المنتخب الوطني الذين  انتظروا مشاهدتك   تحمل الالوان الوطنية  في نهائيات كأس أمم افريقيا ؟

أقدرهم جميعا و أقول لهم أنني سأناصر المنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم افريقيا  بنسبة 200 في المئة و أن رفضي المجيئ  للكان ليس لديه أي  دوافع أخرى  لأن دعوة المنتخب تلقيتها من قبل  الناخب الوطني  لا أكثر و  لا أقل  .

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة