«زوفري» متوفي في فيضانات باب الوادي يعود إلى الحياة بعد 16 سنة!

«زوفري» متوفي في فيضانات باب الوادي يعود إلى الحياة بعد 16 سنة!

«عمي أحمد» غادر عائلته بسكيكدة للعمل في العاصمة قبل أن تنقطع أخباره

 عائلة المفقود استخرجت شهادة وفاته.. و«عمي أحمد» ترك أبناءه صغارا فوجدهم بأبنائهم

عاشت، أمس، عائلة «عطوي» في قرية الطاحونة ببلدية بين الويدان غربي ولاية سكيكدة، أجواء منقطعة النظير من الفرحة، ابتهاجا بعودة الأب والجد «عطوي أحمد» صاحب 62 سنة، حيث ظهر أخيرا بأنه حي يرزق بعد 16 سنة من وضعه في سجل الوفيات على مستوى مصلحة الحالة المدنية لبلدية بين الويدان وإقامة مراسم العزاء، على اعتبار أن الأخبار التي وصلت عائلته تؤكد بأنه من ضحايا فيضانات باب الواد، التي خلفت مئات القتلى في العاشر من شهر نوفمبر سنة 2001.

تفاصيل القضية تعود إلى سنة 1992 حينما سافر عمي أحمد إلى الجزائر العاصمة من أجل الشغل في الأعمال الحرة باحثا عن لقمة العيش لأبنائه، حيث ترك زوجته وثلاثة من أبنائه الصغار، أكبرهم كان يبلغ من العمر 12 سنة، مع العائلة الكبيرة في قرية الطاحونة ببلدية بين الويدان وتحت رعايتها.

غير أن «عمي أحمد «تأزمت عليه أوضاعه المعيشية ولم يستطع حتى توفير لقمة العيش لنفسه، مما دفعه إلى تشييد «براكة» في منطقة «الحميز» بالعاصمة وفضل الاستقرار بها قاطعا كل العلاقة بأسرته وأبنائه، وبقي على تلك الحال بعد تدهور حالته النفسية السيئة، قبل أن تأتي فيضانات باب الوادي، أين انتشرت أخبار بأنه قد لفظ أنفاسه غرقا هناك وهو من بين الهالكين، ليفضل «عمي أحمد» عدم الظهور والبقاء في عزلة تامة.

خاصة وأنه كان يتنقل من دون وثائق في العاصمة، وهو معروف وسط أصحاب «البراكات» في حي الحميز منذ ذلك التاريخ، وبقي على تلك الحال من دون يواجه أفراد أسرته التي لم يعلها يوما ولم يقف عليها وعلى أبنائه وابنته، والذين كبروا كالأيتام، لكن والدهم في حقيقة الأمر حي، ومع مرور الوقت تزوج ابنه البكر.

وبمرور الأيام والسنين، اكتشف أحد عمال مطعم كان يتردد عليه باستمرار «عمي أحمد» حقيقته، حيث كان هذا العامل من مدينة أم الطوب المجاورة لبين الويدان ويعرف أحد أبنائه ومن دون أن يكشف له ذلك، حيث تبادلا أطراف الحديث، وبعد أيام قليلة فضل هذا العامل الاتصال بأبنائه وإخبارهم بأن والدهم على قيد الحياة بعد 16 سنة من الاختفاء، غير أن الابن رفض في بادئ الأمر تقبل فكرة اصطحابه للتنقل إلى العاصمة.

وبالتحديد إلى الحميز،  ليقف على الحقيقة، لكن مع الوقت دفعه الفضول إلى قبول الفكرة، وبالفعل تنقل ابناه وشقيقه إلى عين المكان وانتظروا لساعات حتى حضر العجوز «المختفي»، الذي جلس إلى طاولة الطعام مع أفراد عائلته من أبنائه وشقيقه من دون أن يتعرف عليهم، وتبادلوا أطراف الحديث لدقائق، قبل أن يكشفوا له عن هويتهم.

أين انفجر «عمي أحمد» باكيا طالبا السماح من الجميع، وصارحهم بأنه رفض أن يعود إلى أسرته بعدما فشل في مساعدتهم، وبمرور السنين وكبر ابنيه، انتابه شك ووساوس بأنه سيُرفض بمجرد أن يظهر لهم وفضل الاختفاء والبقاء في عداد الموتى.

وقد أصر أبناء «عمي أحمد» على أن يعود معهم إلى أحضان العائلة والأحفاد، وهو ما وافق عليه لتكون قرية الطاحونة بأكملها في احتفالات كبيرة بعودة «عمي أحمد» إلى أسرته بعد 16 سنة من الغياب.

«عمي أحمد» من جهته قال لـ «النهار»، إنه نادم على فراق أبنائه منذ 16 سنة، معللا ذلك بمشاكل وظروف قاهرة، خاصة مع تقدم السنين، وأضاف أنه فضل البكاء ليلا ونهارا عليهم لأنه لم يقدم لهم أي شيء في حياتهم، خاصة وأنه فشل في حياته المهنية، غير أنه فضل العودة من جديد إليهم بعدما صاروا رجالا أشدّاء، طالبا الصفح منهم ومن كامل أفراد العائلة، متمنيا من الله عز وجل أن يطيل عمره ويعوضهم بالحنان الذي لم يقدمه لهم في صغره .

***************************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، تحديثها ومتابعتها الدقيقة والشاملة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (4)

  • djamal

    pourquoi se nom zoufri encour vous aller le blaiser et leur famille

  • Sami

    شبعت بكاء عند الليل ،حنان الأب كحنان الام صعب التعويض ،شخصيا أمي كانت تغمرنا بحنانها دائما عكس الأب الذي كان لا يكترث الا لجمع المال رغم ان حالته المادية اكثر من ممتازة ،كنت احتاجه فلا اجده ،تربيت على عقد نفيسة عانيت لتخلص منها بسببه،كنت لم ارى إنسان في سنه مع بعض الخصائص اتمناه ان يكون ابي وأحلم بذلك ،ومازلت أعيش بهذا العقدة وانا الان قريب من 40سنة ،كنت محظوظ من الجانب العلمي و المادي لأني حققت اكثر من طموحي والحمد لله .اولادكم يحتجوا حنانكم اكثر من مالكم .

  • khero

    ana nhab baba w rabi y3aychhouli liya w l khawti nchallah w ga3 oumet mohamed amine by abou dounia

  • Anapaula

    ممكن روبرتاج خاص بيه ارجوكم نريد المزيد من التفاصيل

أخبار الجزائر

حديث الشبكة