زيادة المقاعد البيداغوجية في الجامعات أولوية بمخطط عمل حكومة أويحيى

زيادة المقاعد البيداغوجية في الجامعات أولوية بمخطط عمل حكومة أويحيى

زيادة المقاعد البيداغوجية

تعهـــدت بتحسيـــن نسبـــة النجـــاح فـــي شهــــادات البكالوريـــا

تقليص مدة الدراسة ورفع نسبة التأطير في صف الماجستير

رفع اعتمادات الميزانية الموجهة للبحث العملي إلى 20 مليار دينار سنويا

ركّزت الحكومة في مخطط العمل الجديد، على رفع عدد المقاعد البيداغوجية المتواجدة على مستوى مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي.

من خلال تحسين نسبة تلبية تسجيل حاملي شهادات البكالوريا، مع التركيز على الولوج إلى الطور الثاني في المدارس العليا .

وتحسين نظام معالجة معادلات الشهادات الأجنبية وتحسين نظام متابعة ومراقبة المؤسسات الخاصة للتكوين العالي.

ركز مخطط عمل الحكومة الذي سيناقش، الأسبوع المقبل، في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي على ضرورة رفع عدد المقاعد البيداغوجية.

والتي تستقبل الناجحين في امتحان شهادة البكالوريا، مما يشير إلى أن عدد الناجحين سيكون أكثر مما هو عليه الآن.

وتضمن المخطط مواصلة برنامج إقامة أساتذة جامعيين في الخارج وتطوير برامج التوأمة وتحسين ظروف معيشة الطلبة وترشيد التسيير الحالي للخدمات.

مع تنمية البحث العلمي والتكنولوجي وتثمين نتائجه ومطابقة هذا المخطط للأحكام الدستورية الجديدة وتنصيب المجلس الوطني للبحث العلمي وتشكيلته وعمله.

كما جاء في المخطط تحسين أداءات التعليم العالي وتفتحه على محيطه، مع تحسين نسبة النجاح وتقليص مدة الدراسة ورفع نسبة التأطير من صف الماجستير.

وإنشاء معاهد للعلوم والتقنيات التطبيقية ومواءمة التكوين في الطب والمسابقات الاستشفائية الجامعية واستحداث مسابقة وطنية للإقامة.

وسيتم إطلاق ثلاثة برامج حول الأمن الغذائي وصحة المواطن والأمن الطاقوي وتنفيذ 750 مشروع بحث في الفترة الممتدة بين  2017-2022.

بمعدل 150 مشروع في السنة، مع إقامة مخابر للبحث والتطوير في المؤسسات وعقود البحث بين الجامعات والمراكز العمومية، إضافة إلى رفع اعتمادات الميزانية الموجّهة للبحث العملي إلى 20 مليار دينار في السنة.

مواصلة التطوير الكمي والنوعي للمنظومة التربوية وتحسين ظروف العمل يأتي من خلال مواصلة بناء المؤسسات المدرسية والقيام بدراسة استشرافية للبطاقة المدرسية وتعزيز النقل المدرسي.

ورفع خدمات الصحة المدرسية وتحسين الأداءات البيداغوجية، بإدراج الإصلاح البيداغوجي والحكامة والتأهيل المهني للمستخدمين من خلال التكوين، بالإضافة إلى إنتاج كتب مدرسية تتكيف وإصلاح البرامج ومراقبة المؤسسات المدرسية الخاصة.

وتضمن أيضا مخطط عمل ترقية التعليم التقني والتكوين المهني وتكييفهما مع المحيط الاجتماعي والاقتصادي، وكذا توسيع شبكة منشآت التكوين.

مواصلة تحسين تنظيم مسار التعليم المهني والتعليم عن بعد وتحسين الجهاز المختلط لتوجيه تلاميذ التربية الوطنية تكثيف التكوين الدائم للمكوّنين.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة