إعــــلانات

زيتوني: شحنة بـ 10 آلاف طن من الدجاج المجمد ستدخل الأسواق قريبا

زيتوني: شحنة بـ 10 آلاف طن من الدجاج المجمد ستدخل الأسواق قريبا

كشف وزير التجارة وترقية الصادرات, الطيب زيتوني, اليوم الاثنين من ولاية برج بوعريريج أن “شحنة ب10 آلاف طن من الدجاج المجمد ستدخل الأسواق قريبا”.

وفي تصريح للصحافة على هامش زيارة عمل و تفقد لهذه الولاية, أفاد الوزير أنه قد “تم استلام شحنة من الدجاج المجمد تقدر ب 10 آلاف طن, حيث اتخذ قرار بالتنسيق مع وزير الفلاحة والتنمية الريفية, يوسف شرفة, بتوزيع هذه الكمية على الأسواق الجوارية الخاصة بشهر رمضان و حتى على الجزارين الخواص لتباع الدجاجة الواحدة بسعر 420 دج مع منحهم هامش ربح يقدر بـ30 دج و ذلك للمساهمة في توزيع هذه الكمية المعتبرة”.

وفرة المنتجات الغذائية بمختلف أنواعهافي الأسبوع الأول من رمضان

و أبرز زيتوني أن الأسبوع الأول من شهر رمضان “عرف وفرة المنتجات الغذائية بمختلف أنواعها و بأسعار تنافسية عبر الأسواق و ذلك وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الصارمة بأن يكون شهر رمضان موعدا للتضامن و كذا الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن”.

كما أشار الى أن “تعليمات رئيس الجمهورية بشأن التحضير لشهر رمضان من خلال عمل استباقي قد أعطت نتائج جيدة و ذلك بوفرة المنتجات الغذائية بمختلف أنواعها عبر الأسواق وبأسعار تنافسية”, منوها في هذا الصدد بالوحدات الإنتاجية التي زارها بهذه الولاية و التي تساهم في استقرار الأسعار من خلال توفير المواد الاستهلاكية خلال الشهر الفضيل حيث أطلق عليها اسم “المؤسسات المواطناتية”.

و صرح في هذا الموضوع: “لقد لاحظنا خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان استجابة واسعة من قبل الفلاحين والمنتجين الوطنيين الذين رافقوا المسعى الذي دعت إليه وزارة التجارة و ترقية الصادرات بأن يكون شهر رمضان موعدا للتضامن من خلال وفرة المنتجات مع التخفيضات الكبيرة في الأسعار لفائدة المواطن”, مؤكدا صدور العديد من المراسيم التنفيذية في هذا الشأن على غرار مرسوم تتبع أسعار البقول الجافة و كذا مرسوم توفير اللحوم بأسعار تنافسية مع نزع جميع الحواجز الجمركية وغير الجمركية “كي تصل للمستهلك بأسعار معقولة وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية”.

وأفاد, على هامش تدشينه لمخبر مراقبة النوعية و قمع الغش بعاصمة الولاية, أن هذا المخبر “سيسمح بتحليل حقيقي للمياه المعدنية”, موجها في ذات الصدد رسالة إلى وحدات تعبئة المياه المعدنية و الذين يمثلون 63 علامة تجارية موجودة في السوق الجزائري ب “ضرورة الالتزام بالمعايير الصحية و التقنية و العلمية التي يتوفر عليها كل نوع من هذه المياه المعدنية “, مشيرا الى ان مصالحه الوزارية “قد وصلتها شكاوى عديدة من بعض جمعيات المستهلكين, تفيد بأن المكونات المدرجة في الوسم قد تكون غير متطابقة مع الواقع في بعض العلامات” و هي الممارسات التي سنتصدى لها–كما قال– باتخاذ إجراءات قانونية صارمة ضد المخالفين.

و أضاف بأنه “تم تشكيل لجنة مشتركة بين وزارتي التجارة و ترقية الصادرات و الري من أجل إعادة النظر في كل الوحدات التي تقوم بتعبئة المياه المعدنية بمختلف أنواعها, و من ثمة حماية المستهلك من جهة و مرافقة المنتجين من جهة أخرى”, مشيرا إلى أنه سيتم كذلك إنشاء “عما قريب ” مخبر آخر على مستوى الولاية سيتكفل بالتحاليل التركيبية للمنتجات الكهرومنزلية على اعتبار أن الولاية معروفة بكونها قطب للصناعات الإلكترونية و الأجهزة الكهرومنزلية.

كما قام الوزير بمعاينة سوق جوارية خاصة بشهر رمضان بحي بومرقد بعاصمة الولاية إلى جانب زيارة مصنع خاص للمكيفات الهوائية و كذا مطاحن تابعة لمستثمر خاص إلى جانب مركب للذبح و التقطيع الصناعي للحوم تم إنجازه في إطار الاستثمار الخاص.

رابط دائم : https://nhar.tv/RhbpW
إعــــلانات
إعــــلانات