زيدان حل أمس بالجزائر رفقة عائلته وسط طوق أمني مشدد

زيدان حل أمس بالجزائر رفقة عائلته وسط طوق أمني مشدد

حلّ، أمس، بمطار الجزائر الدولي النجم العالمي ذو الأصول الجزائرية

 زين الدين زيدان، رفقة أفراد من عائلته على متن طائرة خاصة وسط تعزيزات أمنية مشددة، وبعيدا عن أعين الصحافة باستثناء فرقة التلفزيون الجزائري.

وكان في استقبال النجم ”زيدان” رفقة مرافقيه الـ15 كل من عائلته متمثلة في والده، زوجته، وإخوته، إضافة إلى اللاعب الدولي كورومبو وآخرين قدموا مباشرة من ”كان” الفرنسية، أين كانوا يحضرون حفل تكريم زميلهم اللاعب الدولي لويس فيرنانداس، وزير الشباب والرياضة الهاشمي جيار، ورئيس اللجنة الأولمبية السيد حنيفي، والرئيس المدير العام للوطنية للاتصالات الجزائر”نجمة”، واللاعب الدولي السابق قريشي.

وقد عرفت زيارة زيدان تشديدات أمنية معززة، حالت دون وصول عدد من الفضوليين والآملين بأخذ صورة تذكارية معه للوصول إليه، وبالرغم من هذا فقد كان اجتماعيا كعادته وفرح كثيرا بالجزائريين الذين تنقلوا خصيصا لرؤيته والترحيب به، قبل أن ينتقل الموكب إلى فندق السوفيتال بالعاصمة، ومنها إلى المركب الأولمبي محمد بوضياف، أين ستجرى دورة الصداقة.

جيار وولد عباس في استقبال زيدان وعائلته بمطار هواري بومدين

حل منتف نهار أمس، النجم العالمي زين الدين زيدان بمطار هواري بومدين الدولي مرفوقا بعائلته وسط تعزيزات أمنية مشددة شهدها المطار، وقد منع رجال الأمن وسائل الإعلام من الاقتراب من زيدان وعائلته، حيث خصصت له القاعة الشرفية القديمة لمطار هواري بومدين لاستقباله، وسجلت الرحلة الجوية الخاصة بزيدان تأخرا في وصولها فبعدما كان مقررا أن تصل على الساعة العاشرة صباحا تأخرت إلى غاية منتصف النهار، ليتم نقل زيدان وعائلته مباشرة نحو فندق السوفيتال بالعاصمة أين وضع أمتعته وتناول وجبة الفطور.

جيار وولد عباس لاستقباله في مطار هواري بومدين

كان وزير الشباب والرياضة الهاشمي جيار ووزير التضامن الاجتماعي والجالية الجزائرية المقيمة بالخارج جمال ولد عباس ورئيس ودادية قدامى لاعبي المنتخب الوطني علي فرڤاني، في استقبال النجم العالمي ذي الأصول الجزائرية زين الدين زيدان ورفقائه من لاعبي المنتخب الفرنسي بطل العالم سنة 1998.

محبو زيدان تنقلوا خصيصا لاستقباله والرقابة الأمنية المشددة حرمتهم من ذلك

تنقل عدد معتبر من محبي صانع أمجاد المنتخب الفرنسي سابقا لاستقباله بمطار هواري بومدين الدولي وتجريب حظهم قصد أخذ صور تذكارية معه  أو مع اللاعبين السابقين للمنتخب الفرنسي، وكان عددهم يقارب حوالي 20 شخصا حاملين الرايات الوطنية إلا أنهم تفاجأوا في نهاية المطاف بالرقابة  الأمنية الصارمة التي فرضها رجال الأمن والطوق الأمني بين القاعة الشرفية ورجال الإعلام ومحبي زين الدين زيدان، حيث عبر غالبية الحضور عن تذمرهم من هذا القرار.

مناصر جاء من الأغواط  لملاقاة زيدان ولاعبي ”الخضر

أكد أحد مناصري المنتخب الوطني الذين التقتهم ”النهار” أمس، بمطار هواري بومدين، أنه قطع مئات الكيلومترات قادما من الأغواط من أجل ملاقاة النجم العالمي زين الدين زيدان ولاعبي المنتخب الوطني الذين شرعوا في الالتحاق بتربص ”الخضر” منذ أول أمس إلا أن آماله خابت في أخذ صورة تذكارية مع زيدان مثلما كان يتمنى، ولكن بالمقابل تمكن من الاقتراب من صخرة دفاع المنتخب الوطني مجيد بوڤرة وعانقه وأوصل له رسالته  المتضمنة أنه فخور بإنجازات محاربي الصحراء خلال السنتين الأخيرتين ومتمنيا في نفس الوقت له ولرفقائه النجاح في نهائيات كأس العالم القادمة التي  ستحتضنها جنوب إفريقيا الصائفة المقبلة.

حافلة خاصة لنقل منتخب فرنسا 1998

خصص مسؤولو تنظيم دورة الصداقة حافلة خاصة لنقل منتخب فرنسا بطل العالم لسنة 1998 من مطار هواري بومدين الدولي نحو فندق السوفيتال، أين تناول رفقاء ديدي ديشان وجبة الغداء قبل التنقل للقاعة البيضاوية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة