زيدان يحضر مواجهة الخضر ويتحسّر على طريقة فوز السلوفينيين

زيدان يحضر مواجهة الخضر ويتحسّر على طريقة فوز السلوفينيين

وفّى النجم الفرنسي ذو الأصول الجزائرية زين الدين زيدان بوعده عندما سجل حضوره أمس بملعب بولكواني،

 على هامش لقاء المنتخب الوطني الجزائري بنظيره السلوفيني. أين جاء خصيصا لمؤازرة وتشجيع النخبة الوطنية في أول خرجة لها في هذا الرهان العالمي، وبالنظر إلى المردود الجيد الذي أظهرته كتيبة سعدان طيلة 90 دقيقة، فإن صانع أفراح الديوك في مونديال فرنسا عام 98 وكأس أوروبا عام 2000، بدا متأسفا ومتحسرا للنتيجة النهائية التي آلت إليها هذه المواجهة، وهو ما تجلى من خلال ملامحه التي تبرز استياءه الكبير، سيما بعد الوجه الكبير الذي أبانه رفقاء زياني الذين كانوا الأقرب إلى تحقيق النقاط الثلاث، ولو لا الهدف القاتل الذي تلقوه في العشر دقائق الأخيرة من المبارة. ويكون زيزو قد شعر بحسرة كبيرة بعد نهاية المبارة، وهو الذي كان يتمنى تحقيق الممثل العربي الوحيد في المونديال، أول نتيجة إيجابية خاصة وأنه سبق وأن عايش نكسة منتخب بلاده الجمعة الفارط عندما عجز أشبال المدرب الفرنسي دومينيك، على تحقيق الفوز أمام ممثل أمريكا الجنوبية منتخب الأرغواي، والأداء الهزيل الذي ظهر به  رفقاء أنيلكا، وهو الأمر الذي لم يهضمه النجم السابق للسيدة العجوز، والنادي الملكي الإسباني ريال مدريد، سيما وأنه انتقل خصيصا من فرنسا إلى بلد نيلسون مانديلا، قصد مؤازرة الزرق والخضر في هذا التحدي الهام، بالرغم من تأكيده سابقا على ارتباطاته العملية الكثيرة، والتي قد تحرمه من مشاهدة مباريات الجولة الثانية للمنتخبين أمام كل من المكسيك والمنتخب الإنجليزي يومي الخميس والجمعة، وهذا بعد تأكيده على مغادرة جنوب إفريقيا اليوم إلى فرنسا؛ أي بعد 24 ساعة من نهاية مواجهة محاربي الصحراء بسلوفينيا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة