زيددان في الجزائر ملرس القادم تأكيدا لما أوردته النهار

زيددان في الجزائر ملرس القادم تأكيدا لما أوردته النهار

اعتزّ النجم العالمي زين الدين زيدان

بأصوله الجزائرية في الحوار الذي أجرته معه أمس مجلة “فرانس فوتبال”، حيث كانت تصريحاته تؤكد ارتباطه بوطنه الأم وأبدي استعداده لخدمة المنتخب الجزائري ومساعدة لاعبي “الخضر” مستقبلا، كما أعرب عن فرحته الكبيرة إثر تأهل الجزائر إلى مونديال جنوب إفريقيا بعد غياب دام 24 عاما، ونوّه كذلك بالتشكيلة التي تملكها الجزائر حاليا والتي لم يراها، حسب قوله، تلعب بطريقة جيدة مثل ما تقدمه الآن، كما تطرق الأسطورة زيدان إلى عدة نقاط أخرى مهمة في مشواره.

وقال زيدان بكلمات صريحة “الجزائر كانت دائما في قلبي”، وأكد بذلك تعلقه وافتخاره بأصوله الجزائرية، وقال أنه لم يكن بمقدوره اللعب للجزائر لأن الأوضاع لم تسمح له بذلك، وأجاب عن سؤال في هذا الخصوص قائلا “مشواري مع المنتخب الفرنسي لم ينطلق مع الفريق الأول وإنما تدرجت في جميع الفئات الشبانية انطلاقا من منتخب الأصاغر وبذلك كان مستحيلا علي اللعب في المنتخب الجزائري“.

وأضاف “الجزائر مثل مرسيليا، كانت دائما في قلبي، وهما فريقان أشجعهما دائما وأريد أن أراهما يحققان الانتصارات”. كل تلك التصريحات التي أدلى بها صانع ألعاب المنتخب الفرنسي سابقا تغلق الباب أمام من يشكك في حب زيدان للجزائر وتعلقه الكبير بأصوله وافتخاره بها، لأنها منبع صباه وحمل منها الدم الجزائري ثم ترعرع في مدينة مرسيليا التي لم تباعد بينه وبين بلده الأصلي، وإنما زادت في روابط التعلق به خاصة وأنها لمت شمل الجالية الجزائرية في فرنسا، ومن خلال ذلك لم ينس ولو دقيقة واحدة زيدان هويته الأصلية ولم يتوان في إعلانها أمام الملء كما كانت إلى جانبه في كل ما وصل إليه من تتويجات رغم حمله للألوان الفرنسية وفي كل مرة يسترجع الجميع في ذكر زيدان حقيقة أصوله في العالم بأسره.

من حق الجزائريين أن يفرحوا وأنا جد مسرور بالتأهل إلى المونديال

أعرب زيدان عن فرحته بعد أن تأهل المنتخب الجزائري إلى مونديال جنوب إفريقيا، وأكد أحقية “الخضر” بالمرور إلى نهائيات العرس العالمي شهر جوان القادم وقال “من حق الجزائريين الفرح بتأهلهم إلى المونديال”، وأضاف “وأنا جد مسرور بتأهل الجزائر إلي المونديال”، حيث كان زيدان قد تابع باهتمام مشوار “الخضر” في تصفيات المونديال وشد انتباهه مند الفوز على المنتخب المصري بملعب البليدة بثلاثية كاملة ومن بعدها الفوز على زامبيا والذي رفع من حظوظ الـتأهل إلى المونديال، وحملت تصريحات زيدان التي قال فيها “من حق الجزائريين في الفرحة” ردا على من حسد الجزائر على انجازها خاصة وأن البعض تكالب ونبح كثيرا ولم يتقبل تفوق الجزائريين بشاهدة العالم كله.

أريد مساعدة لاعبي “الخضر” ولا أريد الكشف عن ذلك

أبدى اللاعب السابق لنادي جوفنتوس الايطالي رغبته في مساعدة لاعبي “الخضر” مستقبلا، إذ ينوي أن يقدم خدماته للمنتخب الجزائري تعبيرا عن تعلقه بأصوله حيث قال “لديّ أشياء أريد فعلها والتي لا أريد أن يعرفها الجميع، وأن تبقى بيني وبين المعنيين واللاعبين الذين أعرفه بعضهم من قبل، ليس معنى ذلك أني لن أقوم بأشياء نحوهم لكن كل ذلك يخصني وحدي فقط”،  ومن دون شك أن زيدان ينوي مساعدة أبرز عناصر “الخضر” من أجل الالتحاق بأندية كبيرة من خلال مصادره الكثيرة ووزنه في الكرة العالمية، والثقة التي اكتسبها لدى رؤساء عمالقة الكرة المستديرة، حيث يرى أن الفرصة حانت لتفعيل مشروعه في مساعدة الجزائر بخبرته ويعول على لاعبي “الخضر” لتحويلهم إلى أندية كبيرة حتى يحملوا مشعل النهوض بالكرة الجزائرية ومجابهتها للكبار في المحافل الدولية، ليس هذا فقط لأن هناك عدة مشاريع تخص مدارس التكوين وجلب مدربين وخبراء لمساعدة الفئات الشبانية والاهتمام بها أكثر في الجزائر.

لم أر الجزائر تلعب بهذه الطريقة من قبل

أكد زيدان أن المنتخب الجزائري تغيرت طريقة لعبه وتحسنت مقارنة بالسابق بعد أن شاهد مباريات زملاء بوڤرة وصمودهم الكبير فوق أرضية الميدان لتحقيق الفوز، وقال “لقد مر وقت طويل لم أر المنتخب الجزائري يلعب بهذه الطريقة”، حيث أعجب زيزو بمردود لاعبي “الخضر” مع المنتخب وحتى مع أنديتهم بعد أن استطاعوا إبراز إمكاناتهم في أكبر البطولات الأوروبية، واعتبر ذلك إضافة ومكسبا سيكون بمثابة الفائدة لهم في مونديال جنوب إفريقيا.

هناك لاعبون مميزون في “الخضر”.. والدور الثاني ممكن

قال زيدان بخصوص لاعبي المنتخب الجزائري، أنهم مميزون وأن التشكيلة الحالية تضم لاعبين جييدين وذوي نوعية ومستوي كبيرين، واعتبر المرور إلى الدور الثاني في مونديال جنوب إفريقيا ممكنا واستدل بخبرته السابقة “كأس العالم تجعل اللاعب يسمو نحو الأعلى، في 2006 كنت في الشارع على وشك إنهاء مشواري مع النادي الملكي، لكن قدمت مستوى كبيرا في المونديال” صرح قاهر البرازيل في مونديال 1998 الذي أضاف “الجزائر بإمكانها الذهاب إلى جنوب إفريقيا واللعب دون ضغط”، وستكون هذه الثقة التي وضعها زيدان في زملاء زياني حافزا كبيرا لهم خاصة وأنها صدرت من طرف نجم وأسطورة في كرة القدم، لكن حسب زيدان فإنه على “الخضر” الفوز بالمباراة الأولى أمام المنتخب السلوفيني ثم الأمور الأخرى سوف تأتي لوحدها.

أتمنى أن تصل الجزائر وفرنسا إلى أبعد الحدود في المونديال

كشف زيدان عن تمنياته في وصول المنتخبين الجزائري والفرنسي إلى أدوار متقدمة في مونديال جنوب إفريقيا شهر جوان القادم، وقال “أريد أن تصل الجزائر وفرنسا إلى أبعد الحدود في المونديال”، حيث يرغب في أن يشاهد “الخضر” و”الديكة” يحققان إنجازات كبيرة ويتقدمان في نهائيات العرس الكروي العالمي، فرغم أن الجزائر ستكون أمام مهمة صعبة بعد غياب طويل والمنتخب الفرنسي ليس في أحسن أحواله، إلا أن زيدان يريد تجاوز كل منتخب هذه العوائق ويتألق في القارة السمراء”. م.حمزة

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة