زيــادات أساتــذة التعليــم العــالي ستكــون فــوق التصــورات

زيــادات أساتــذة التعليــم العــالي ستكــون فــوق التصــورات

 

سيستفيد الأساتذة الجامعيون والباحثون الدائمون، من زيادات هامة في الأجور تصل إلى 150 من المائة، وفي هذا الشأن كشف عبد المجيد سيدي السعيد، الأمين العام للمركزية النقابية للإتحاد العام للعمال الجزائريين، عن زيادات هامة للأساتذة الجامعيين والباحثين الدائمين بموجب نظام التعويضات الجديد، حيث من المرتقب أن تتراوح ما بين 100 و150 من المائة، مؤكدا أنه من المقرر أن يتم الإعلان عنها خلال الإفتتاح الرسمي للدخول الجامعي 2011-2010 الذي سيشرف عليه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

وقال سيدي السعيد أمس، في اتصال مع ”النهار”، أن نظام التعويضات الجديد سيحمل الكثير من المفاجآت والمؤشرات الإيجابية من خلال الزيادات المهمة التي سيستفيد منها الأساتذة الجامعيون والباحثون الدائمون خلال الموسم الجامعي الجديد، ولفت المتحدث إلى تمت دراسة ملف التعويضات الخاص بالأسلاك المشتركة في القطاعات الأخرى، حيث سيستفيد الأساتذة من زيادات مرتقبة في أجورهم هذه السنة ترقى إلى طموحات الأساتذة الجامعيين وهي الزيادات التي تعتبر الأولى من نوعها ستقفز بعضها إلى الضعف وبزيادات تصل إلى ما بين 100 و150 من المائة، فيما لا تقل الزيادات الجديدة المتضمنة في المنح والتعويضات عن نسبة 50 من المائة بالنسبة إلى باقي الأصناف. وفي سياق ذي صلة، قال الأمين العام للمركزية النقابية، إن الإعلان عن نسبة الزيادات والإفراج عن النظام التعويضي الجديد سيتم الإعلان عنه من قبل رئيس الجمهورية خلال افتتاحه الرسمي للدخول الجامعي 2011-2010 شهر نوفمبر المقبل، الذي وجه تعليمات صارمة لتحسين الوضعية المهنية والإجتماعية للأساتذة.

نقابيو القطاع: ”ارتياح من تطمينات سيدي السعيد”

من جهتها أبدت النقابات الوطنية التابعة للإتحاد العام للعمال الجزائريين، ارتياحها الكبير من الوعود والتطمينات التي أطلقها عبد المجيد سيدي سعيد، فيما يخص الإفراج عن نظام التعويضات المرتقب الإعلان عنه خلال الأيام القليلة القادمة ومن المرجح أن يتم الإعلان عنه خلال الإفتتاح الرسمي للموسم الجامعي الجديد، وفي هذا المجال، قال رئيس النقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين عمارنة مسعود، في تصريح لـ”النهار”، إن نظام التعويضات الجديد سيكون فوق التصورات بناء على المؤشرات الإيجابية وتطمينات الإتحاد العام للعمال الجزائريين الذي ساهم في قسط كبير من أجل الإفراج عن النظام الجديد واسترجاع حقوق العمال، يقول ذات المتحدث. وفي نفس السياق، قال زغبي سماتي الأمين العام لنقابة الأساتذة الباحثين، أنه تم التكفل بجميع المطالب التي سبق وأن تم طرحها ومن بينها الزيادات في المنح والتعويضات التي طالبنا بأن تتراوح ما بين 100 و150 من المائة حسب ما جاء في الإجتماعات الأخيرة التي جمعتنا مع المركزية النقابية. وفي نفس المجال، أصدرت النقابتان الوطنيتان للأساتذة الجامعيين والباحثين الدائمين، بيانا تحصلت ”النهار” على نسخة منه، تترقب من خلاله الإفراج عن نظام التعويضات الذي سيكون على مستوى تطلعاتهم والذي سيكون ثمرة للجهود التي بذلتها النقابة طيلة مشوارها رفقة المركزية النقابية للإتحاد العام للعمال الجزائريين التي دعمت هذا المشوار من خلال التجاوب الكبير للوصاية، خلال مفاوضاتها في الموضوع، يضيف ذات البيان.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة