سأعتزل الغناء بسبب بعض فناني المناسبات..البالون بالون و الديسكوتيك ديسكوتيك

سأعتزل الغناء بسبب بعض فناني المناسبات..البالون  بالون و الديسكوتيك ديسكوتيك

أعلن بلال قائد فرقة ''ميلان تورينو''

المتألقة  في الأغنية الرياضية بالجزائر عن انسحابه النهائي من الساحة الفنية في الجزائر، لأنها أصبحت معفنة جدا، حسب كلامه في زيارته لـ”النهار”، ولا تصلح للغناء، وكل شخص ”تنفحلو” يسجل شريط بأغاني للفريق الوطني، الذين اكتشفوه فقط بعد تأهله للمونديال، ”ما عاد الشاب توفيق الذي يجب علينا أن نعترف بأنه أول من غنى للفريق الوطني ونجح رغم كل المشاكل بيننا  التي وصلت للقضاء.” وقد اتهم بلال عدد كبير من المطربين، رفض ذكر أسمائهم، بالمتمردين على الأغنية الرياضية، وقال أنهم لا يعرفون حتى اللاعبين، ويتاجرون بأغاني الفريق الوطني من أجل الظهور في التلفزيون والجرائد، أقول كل هؤلاء ”الديسكوتيك ديسكوتيك والبالون بالون”، وحب الوطن والفريق الجزائري ليس في السيديهات وإنها في القلب، وأنا متأكد أنه مباشرة بعد نهاية مشوار الفريق الوطني في كأس إفريقيا سوف يختفون كل هؤلاء الطفيليين ويظهرون عند قرب كأس العالم. معظم الذين سجلوا أغاني لا معنى لها، هم عبارة عن ”بيروكي” يعيدون أغاني الغير بكلمات لا معنى لها، أما عن الكليبات، فحدث ولا حرج، ضعيفة وليس لها أي معنى، المهم أن يظهروا في التلفزيون ولا يهم ما يقدمونه. سجلت أول أغنية للفريق الوطني عندما لعب مع السينيغال في التصفيات الأولى، و العديد من الفنانين اتهموني بالمجنون، وحاليا أصبحت هذه الأغاني هي الأكثر طلبا، سواء من طرف المنتجين أو أشباه الفنانين الذين يتاجرون بالفريق الوطني، لأننا لم نشاهدهم لسنوات، والآن عادوا للظهور فقط من أجل مصالحهم الشخصية. بينما عن نتيجة قضيته مع الشاب توفيق، الذي اتهم الفرقة بالتعدي عليه و شتمه، رد بلال قائلا؛ أن القضية وصلت للمحكمة العليا بعدما طلبت الفرقة استئناف القضية لأنهم -حسب رأيه- ظلموا كثيرا عندما حكم عليهم بغرامة مالية لصالح الشاب توفيق بـ100  ألف دينار. أما فيما يخص عدم تصويره أي  أغنية عن طريق الفيديو كليب، قال أنه لا يريد أن يصور في أستوديو، وهو في صدد البحث عن سبونسور لتصوير أغنية”لالجيري بلادي ساكنا في قلبي”، قبل الانسحاب النهائي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة