سأفصل في مستقبلي بعد لقاء زامبيا، ومتفائل بجاهزية زياني يوم 7 جوان

سأفصل في مستقبلي بعد لقاء زامبيا، ومتفائل بجاهزية زياني يوم 7 جوان

يؤكد مهاجم

المنتخب الوطني ونادي ستراسبورغ الفرنسي، ياسين بزاز، أن تضييعه للصعود مع ناديه إلى بطولة الدرجة الأولى الفرنسية بعد الهزيمة أمام مونبيلييه في آخر جولة لن تؤثر عليه سلبا مع ” الخضر” قبيل الخرجة الحاسمة أمام المنتخب المصري يوم 7 جوان القادم بملعب تشاكر بالبليدة، وقال أنه سيلتحق بتربص المنتخب الوطني ابتداءا من اليوم، إلى جانب تطرقه إلى نقاط أخرى تخص هاته المواجهة المرتقبة وكذا مستقبله مع ناديه ستراسبورغ الذي مازال مرتبطا معه لموسم إضافي

متى ستلتحق بتربص المنتخب الوطني ؟

إن شاء الله غدا الأحد (الحوار أجري أمس السبت)، كان بودي الانضمام إلى هذا التربص قبل هذا التاريخ غير أن انشغالي مع فريقي ستراسبورغ حال دون ذلك لكن ابتداءا من اليوم سأكون تحت تصرف الفريق الوطني والمدرب رابح سعدان. 

على ذكر فريقك، ضيعتم الصعود في آخر جولة بعد انهزامكم أمام مونبيليه، ماهو شعورك ؟

(يتنهد) ماذا تريدني أن أقول، ما على سوى أن أبدي تأسفي الكبير، كان رهاننا جد كبير على تحقيق الصعود إلى بطولة الدرجة الأولى، خاصة من خلال مشوارنا الطيب الذي حققناه وخير دليل على ذلك أننا واصلنا المنافسة إلى غاية آخر جولة أمام نادي مونبيلييه الذي لم نتمكن من الفوز عليه لنضيع الصعود، هذه هي كرة القدم مطالبين بتحمل عواقبها سواء أكانت سلبية أو ايجابية. 

هل شاركت أساسيا في المباراة ؟

شاركت منذ البداية وحاولت رفقة زملائي أن نحقق الفوز المنشود الذي كان سيمكننا من تحقيق الصعود، لكن (الله غالب) ما “كتبتش“.

قد يتخوف الجزائريون من أن يؤثر ذلك على تركيزك ومردود ك مع المنتخب الوطني في المواجهة القادمة ضد مصر.

لاعلى الإطلاق، لن يؤثر ذلك على تركيزي ولا على مردودي مع المنتخب الوطني وسأبرهن على ذلك في المباراة، صحيح أنني تأثرت لتضييعي ورقة الصعود مع فريقي ستراسبورغ، لكن لكل مقام مقال، فالأمر كذلك يتعلق بمباراة للمنتخب الوطني لا تقل أهمية وسأعمل جاهدا لأن أكون في مستوى الثقة الموضوعة في شخصي من قبل الناخب الوطني رابح سعدان ومن قبل عامة الشعب الجزائري الذي لا يرانا سوى فائزين في هاته المواجهة الكبيرة أمام مصر، وان شاء الله نوفق في مأموريتنا ونسعد كل الشعب الجزائري.    

هل يفكر بزاز في مغادرة النادي هذا الموسم خاصة بعد تضييع الصعود ؟

البطولة أسدال الستار عليها قبل يومين فقط، وتركيزي الآن كله منصب على المنتخب الوطني وعلى المباراتين القادمتين أمام كل من مصر وزامبيا وبعد ذلك سأجلس مع مناجيري ومع رئيس النادي ونتطرق إلى هذا الموضوع. 

لكن كقرار مبدئي، هل يمكن القول أنه آخر موسم لك في ستراسبورغ ؟

صدقني ما زالت لم أحسم في الأمر بعد، سواء تعلق الأمر بقرار مبدئي أو نهائي خاصة وأني ما زلت مرتبطا مع الفريق لموسم إضافي، وبالتالي يجب علي الجلوس مع رئيس النادي والتشاور في الموضوع من جميع الجوانب، وبعد ذلك سيكون الفصل النهائي  بالتشاور مع مناجيري. 

هل لنا أن نعرف أبرز الشروط التي ستضعها مقابل بقائك لموسم إضافي ؟

كما ذكرته لك آنفا، فأنا مازلت مرتبطا بعقد لموسم آخر، وبالتالي لا يمكن الحديث عن شروط، لكن بمقابل ذلك ستكون لي بعض المطالب التي اعتبرها شرعية ومقبولة والمتمثلة بالأساس في الأهداف التي سيتم تسطيرها من قبل إدارة النادي، باللعب على ورقة الصعود أو الاكتفاء باللعب على البقاء.   

بمعنى أنه في حال الاكتفاء باللعب على البقاء ستحزم الأمتعة ؟

أجدد التأكيد أن قرار الفصل النهائي سيكون بعد مباراة زامبيا حتى لا أفقد تركيزي مع المنتخب الوطني وأنشغل بهذا الأمر، لكن لا أخفي عليك أنه في حال اكتفاء الفريق باللعب على اللقب قد لا يحفزني هذا الأمر على البقاء لموسم آخر، وسأعمل على إيجاد الحل المناسب مع الرئيس في الوقت المناسب. 

هل لديك عروض…؟

إلى حد الآن ليس لدي أي عرض رسمي لكني لست قلقا على هذا الموضوع.

لنعرج الآن على المباراة القادمة أمام مصر، كيف ترى هاته المواجهة ؟

مباراة بالتأكيد ستكون صعبة وحامية الوطيس، بالنظر لطابعها المحلي من جهة، ومن جهة مقابلة انطلاقا من إصرار كل منتخب على الفوز بالمباراة، ومن جهتنا نحن، لا نفكر سوى بالفوز بنقاط المباراة يوم 7 جوان القادم بملعب تشاكر بالبليدة، وإن شاء الله الفوز يكون من حليفنا خاصة وأن الجميع واع بحجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه، وبإذن الله سنكون في مستوى الحدث ونفرح الشعب الجزائري ليس في هاته المواجهة فحسب بل في المباراة التي تعقبها أمام زامبيا، رغم إقراري بأن المأمورية سوف لن تكون سهلة. 

الرهان كبير عليك لإعادة نفس سيناريو مباراة عنابة بتسجيلك لهدف قاتل في مرمى المنتخب المصري.

( يضحك) … إن شاء الله أكون في مستوى الآمال المعلقة علي على الرغم من تأكيدي على أن الأهم هو أن نفوز بغض النظر عن من سيسجل، سواء كنت أنا أو أي زميل آخر المهم أن نظفر بنقاط الفوز في آخر المطاف وأن نسعد الجمهور الجزائري الذي سيكون حاضر في المدرجات أو في عامة ربوع أرض الوطن، وحتى هنا في المهجر الذين يترقبون هاته المواجهة على أحر من الجمر.  

ماقولك على المنتخب المصري وعلى الذين أكدوا أن هذا المنتخب قد شاخ ولم يعد ذلك المنتخب الذي توج بآخر كأسين إفريقيتين ؟

مثل هاته المعطيات والتحليلات لا يجب أخذها بعين الاعتبار، لأن المباراة تلعب فوق أرضية الميدان فحسب والحسم النهائي فيها يكون فوق المستطيل الأخضر، نحن من جهتنا سنحضر بكل جدية لهذا الموعد، وإن شاء الله “مايكون غير الخير” ونفوز في المباراة التي ستكون صعبة بالتأكيد، لكن من جهتنا سنكون في المستوى المطلوب ونرفع التحدي المنتظر منا.

 ألا ترى أن تأخر التحاق المحترفين بتربص “الخضر” أثر نوعا ما على التحضيرات؟

هذا الأمر خارج عن نطاقنا بسبب انشغال كل لاعب بموعد ما مع فريقه، سواء باللعب على البطولة أو البقاء أو الكأس، كان بودنا بدء التربص منذ البداية لكن ما باليد حيلة، لكن لدينا الوقت المناسب للتحضير على اعتبار أن التعداد سيكتمل اليوم أوغدا على أقصى تقدير. 

آخر الأخبار تشير إلى تعرض زياني إلى إصابة في الفخذ قد تحرمه من المشاركة أمام مصر.

حسب ما علمته شخصيا أن الإصابة التي تعرض لها زميلي زياني ليست خطيرة وسيكون جاهزا بنسبة كبيرة أمام مصر، لأننا بحاجة ماسة إليه وإلى جميع  العناصر في هذا الموعد الهام أمام مصر، أنا متفائل بجاهزية جل العناصر لهذا الموعد.

صراحة، هل ترى بأننا نملك منتخبا قادرا على بلوغ المونديال في 2010 ؟

لا أود استباق الأمور، لدينا مباراة صعبة أمام مصر وبعد ذلك أمام زامبيا وعلى ضوء نتيجة هاتين المواجهتين ستتضح المعطيات، لكن ما أود الإشارة إليه بمقابل ذلك، أنه وبصفة منطقية فإن حظوظ جميع المنتخبات متساوية وبما فيها منتخبنا، وأعتقد أن لدينا التشكيلة القادرة على ذلك، خاطة مع الإرادة الكبيرة التي تحذونا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة