سامي عمره 10 سنوات جاء من بجاية ويريد فوز الخضر بـ 2- 0

سامي  عمره 10 سنوات جاء من بجاية ويريد فوز الخضر بـ 2- 0

اضطر والده لترك

عمله تلبية لطلبه بالذهاب إلى السودان لدعم ”محاربي الصحراء” في مباراتهم الفاصلة ضد الفراعنة للتأهل إلى مونديال 2010بجنوب إفريقيا.. عمره 10 سنوات ويريد أن يعيش الحدث التاريخي في حال تأهل ”الخضر” إلى المونديال إن شاء الله.

اسمه ”سامي بودراع” ويبلغ من العمر 10 سنوات، التقته ”النهار” في شوارع الخرطوم يدرس السنة الخامسة بمدرسةالناصرية ببجاية قدم رفقة والده السيد ”محمد رياض” وعمه ”اسكندر” الذين جاؤوا من مطار العاصمة خصيصا لمساندةوتشجيع الفريق الوطني الجزائري، في دردشة صغيرة مع سامي الذي كان يرتدي ثيابا باللونين الأخضر والأبيض قال ”أنالنتيجة ستكون هدفين لصفر” وقال أنه لو لا إلحاحه لما جاء والده إلى الخرطوم. والد سامي صرح لـ”النهار” قائلا ”أنه تركالعمل وترك حافلته وجاء للخرطوم بعد أن اقتنى التذاكر من بجاية”. ويقول سامي أنه عندما علم زملاءه في المدرسة بأنهمسافر إلى السودان لمناصرة ”الخضر” في مباراتهم الفاصلة، حسدوه على ذلك وتمنوا أن يكونو في مكانه، وقد أعجبالسودانيون بأصغر مناصر جزائري وأهدوا له مشروبات عندما كان يجوب شوارع الخرطوم بعدما أنهكته شدة الحرارة.

 جاءت إلى السودان من المملكة المغربية لدعم ”محاربي الصحراء”

”مونية”.. مناصرة جزائرية تجوب شوارع الخرطوم وتحلم بالذهاب إلى جنوب إفريقيا

الذهاب إلى العاصمة السودانية الخرطوم لمناصرة ”الخضر” لم يقتصر فقط على الرجال لأن العنصر النسوي كان حاضرا فيالعاصمة الخرطوم، ”النهار” وفي جولتها التقت بإحدى المناصرات التي قررت المجئ إلى السودان لدعم محاربي الصحراء فيمباراتهم الفاصلة. ”مونية” من العاصمة قدمت من الدار البيضاء المغربية في أول رحلة للخطوط الجوية الجزائرية وصلت إلىالخرطوم لمساندة ”محاربي الصحراء”، وتقول مونية لـ”النهار”: ”الكرة هي رسالة وطن وكل خطوة للأمام في كرة القدم هيخطوة ودفع جديد في الاقتصاد والسياسة” مضيفة ”أنا أرى أن تأهل الجزائر إلى المونديال سيكون دفعا قويا للأمام وهو دعمإضافي للجزائر في الكثير من الميادين”.

وقالت مونية، وهي مصممة تشكيلية ومتحصلة على ماستر في اللغة الصينية وتحب المغامرة ”أنا لا أخاف من الجزائريين مهماكانت حالتهم وأنا هنا لتهدئة الجزائريين، وتقديم لهم يد المساعدة”.. ”سأكون أول جزائرية في الرواق أمام سفارة جنوب إفريقياللحصول على الفيزا لأنني حتما سأذهب لمناصرة التشكيلة الوطنية إذا تأهلت إلى المونديال” تضيف مونية، ولم تخفالمناصرة الجزائرية في حديثنا معها ”إعجابها بالعديد من لاعبي المنتخب الوطني على غرار الحارس ڤواوي الذي دافع جيداعلى شباكه أمام الفراعنة رغم الضغط الرهيب، كما تفضل مونية اللاعب غزال ”لأن فيه شيء غريب عندما يكون فوقالميدان” ورغم أنها غير مختصة في الكرة تقول مونية إلا أن طريقة لعب هذا الأخير ومداعبته للكرة تجلبني إليه ”وأنا متأكدة بلأنا واثقة من أن صايفي سيكون في حال جيد وأتمنى أن يكون أكثر هدوء هذه المرة”، وتمنت مونية أن يكون أعضاء الفريقالوطني ”أكثر تضامنا بينهم لحمل الراية الوطنية بعيدا”، كما أشادت مونية بالشعب السوداني قائلة أنه ”الشعب المثقف والهادئالذي يحترم النساء” حيث تقول مونية ”لم أتعرض لأي تحرش رغم أنني تجولت في أسواق السودان”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة