ستار أكاديمي تستثمر في حرب الجزائر-مصر للربح

ستار أكاديمي تستثمر في حرب الجزائر-مصر للربح

فيما لا يزال التحضير جاريا

لإطلاق النسخة الثانية من برنامج ”ستار أكاديمي مغراب”، المزمع إطلاقها خلال ربيع  2010 على قناة نسمة TV، بدأت محطة ”LBC” من جهتها في التحضير للموسم السابع من برنامج ”ستار أكاديمي”، وسط توقعات بغزو المواهب الجزائرية لهذه النسخة تحديدا، حيث تنوي المحطة وبحسب تقارير  صحفية، استغلال تداعيات الحرب الأخيرة بين الجزائريين والمصريين لصالح التصويت، ولإضفاء صبغة جديدة على الأكاديمية، من خلال رصد كيفية التعايش بين المصريين والجزائريين تحت سقف واحد.

للعام السابع على التوالي؛ يعود البرنامج المنوعاتي الأكثر جدلا بين برامج التلفزيون ”ستار أكاديمي”، ليضرب موعدا لمحبيه كي يتابعوه على شاشة ”LBC”، التي تعتبر أول قناة عربية قدمت نسخة للبرنامج الذي تعود حقوق ملكيته إلى شركة ”إينديمول” الهولندية بالعربية، بحيث أعلنت المحطة اللبنانية للإرسال عن بدأ كليبات الكاستينغ لاختيار مواهب الموسم السابع، إذ ستبدأ عملية اختبارات الصوت من الدار البيضاء ”المغرب” يومي 4 و 5 جانفي، وبالجزائر يوم 7 جانفي بالمركز السمعي البصري التابع لمركب رياض الفتح بمقام الشهيد، بين الساعة العاشرة صباحا والسادسة مساء، ليعرج البرنامج بعدها إلى القاهرة أين سيقيم الفريق 3 أيام متتالية، لتنقل بعدها تصفيات الكاستينغ إلى دول الخليج ولبنان إيذانا بإطلاق الموسم السابع خلال نهاية شهر فيفري، وهي الفترة التي شهدت إطلاق نسخة العام الماضي، وبحسب الإعلان الذي بدأت محطة LBC” في بثه، فإن المطلوب من الراغبين في المشاركة بالبرنامج، إحضار صورتين شمسيتين وصورة ملونة عن جواز السفر، وستقبل كل المواهب التي تجيد الغناء الخليجي الراب، الروك، الشعبي، الطرب، الفلكلور وحتى الأوبرا، وبكل اللغات في مقدمتها العربية والفرنسية والإنجليزية، كما يستحب تقدم المواهب التي تعزف على آلة موسيقية أو أكثر لهذا الكاستينغ.  من جهة أخرى؛ كشفت تقارير صحفية من داخل لجنة إختيار الطلاب، أن إدارة البرنامج ستركز على اختيار المواهب الجزائرية لضمها إلى الأكاديمية هذا العام، وذلك استغلالا للظروف التي ميزت علاقة الجزائريين بالمصريين، بعد مقابلة القاهرة والسودان، بحيث تتجه نية مديرة الأكاديمية رولا سعد لتحويل الأكاديمية إلى حلبة صراع بين الأصوات الجزائرية ونظيرتها المصرية، لرفع نسبة التصويت في حلقات الإقصاء، وهي خطط معروف بها هذا البرنامج الذي ضرب الرقم القياسي في تزوير النتائج وافتعال المشاكل بين طلاب الأكاديمية، وصولا إلى قصص الحب الوهمية التي يحركها الطلبة، بناء على أوامر مديرة الأكاديمية التي تقف بنفسها لإختيار الكاستينغ النهائي للمترشحين، الذين يستوجب فيهم الجرأة والتفتح والانصياع لأوامر رولا سعد ومزاجيتها، ولإضفاء صيغة الإثارة والإختلاف هذا العام؛ قررت إدارة الأكاديمية إشراك الجزائريين في الموسم السابع، برصد تعايشهم مع المصريين تحت سقف الأكاديمية لمدة 4 أشهر، خاصة وأن الكاميرات الخاصة بالبرنامج ستنقل كل شاردة وواردة على شاشة خاصة وعلى مدار 24 على 24 ساعة، بحيث سيكون جمهور البلدين على موعد صراع من نوع آخر، تنوي الأكاديمية إشعاله لرفع نسبة الرسائل النصية والتصويت، خاصة وأن الجزائريين أثبتوا وفاءهم لمرشحيهم بدء من الشقيقتين سلمى وريم غزالي وصولا إلى آمال بوشوشة، فهل تنجح خطة ستار أكاديمي هذه في الموسم السابع

خاصة وأنه في مثل هذه الحروب كل شيء مستباح من أجل تحقيق الغاية، وهي افتكاك ملايين الدولارات من التصويت وعدد الرسائل النصية.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة