ست سنوات سجنا لفرنسي من أصل جزائري حاولت المخابرات الفرنسية تجنيده

ست سنوات سجنا لفرنسي من أصل جزائري حاولت المخابرات الفرنسية تجنيده

أصدرت، المحكمة التصحيحية بباريس نهاية هذا الأسبوع، حكما بست سنوات سجنا، ضد الفرنسي من أصول جزائرية، كمال بوشنتوف 35 سنة، بتهمة انتمائه إلى تنظيم القاعدة

بالمغرب الإسلامي، فيما دافع المتهم عن نفسه واعترف بأنه كان يعمل لصالح المخابرات الفرنسية.

وجاء هذا القرار، استئنافا للحكم الصادر يوم 18ديسمبر 2008    والذي التمست فيه النيابة العامة، تسليط عقوبة سبع سنوات سجنا، ضد المتهم بتهمة تشكيل مجموعة أشرار، والتحضير لأعمال إرهابية.

وقد تم إيقاف المحكوم عليه، الذي يعمل سائقا من منطقة “نانسي” يوم 2ماي 2007، بعد تبليغ من طرف المخابرات الفرنسية، هذه الأخيرة التي عثرت على بريد معنون من طرف المحكوم عليه، كان قد بعثه إلى عضو في القاعدة.  حيث يحتوي هذا البريد على فيديو، يدعو فيه هذا الشخص المحكوم عليه، إلى مشروع إنشاء قنبلة يدوية، لاستعمالها ضد المصالح الفرنسية .

وقد عثرت، مصالح الأمن الفرنسية، بعد تفتيش منزل هذا الشخص حسب مانقله موقع ” كل شيىء حول الجزائر “، على قارورتي غاز فارغتين ، 499ذخيرة من عيار 22، ووثائق خاصة بكفية صنع المتفجرات .

وقد صرح، المتهم بعد مثوله أمام قاضي التحقيق، في تفسيره نيته الجهادية، أنه كان واقعا تحت الضغط والتهديد ، وأضاف أنه تعرض إلى ضغط للتجنيد الإجباري من طرف المخابرات الفرنسية، بهدف اختراق الوسط الإسلامي، وقال المتحدث ” المخابرات الفرنسية تعرفني منذ 6سنوات “، وعلى أي حال، وحسب التحقيق، تم تأسيس 26اتصال في 20062007، وذلك بين المتهم ورقمي هاتف تابعين لمكتب المخابرات الفرنسية، التابع لقطاع “ميتس”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة