سجن أم تمص دم طفلها منذ 5 سنوات

سجن أم تمص دم طفلها منذ 5 سنوات

أصدرت محكمة دنماركية حكما بالسجن أربعة سنوات، على أم اعتدت على ابنها بشكل “دموي” طيلة خمسة أعوام.

وهذا بحسب موقع “إن دي تي في”، الذي كشف أن الأم تعمل ممرضة، وتسحب نصف لتر من دم ابنها بشكل أسبوعي.

مؤكدة أن الأم البالغة 36 عاما أقدمت على فعلتها الشنيعة دون وعي أو رأفة في مقاطعة هرنينج الدنماركية.

حيث كشفت التحقيقات أنها قامت بسحب دم الابن منذ شهره الحادي عشر، ومن ثم سكبه داخل الحمام و التخلص من الإبر في القمامة.

ويعيش الطفل الذي يبلغ 7 أعوام إلى جانب أبيه، وتقول العائلة إنه عانى مشكلة في الأمعاء بعد ميلاده مباشرة.

ما دفعهم لأخذه للمستشفى لإجراء التحاليل اللازمة، حيث استغرب الأطباء قلة الدم داخل جسمه.

وكطريقة لعلاجه دأب الأطباء على حقنه بالدم، مئة وعشرة مرات على مدى سنوات لتزداد الشكوك مع عدم تحسن حالة الطفل.

أجرت الشرطة تحقيقا تم التوصل بموجبه إلى الأم الجانية ، لتعتقل في سبتمبر 2017 وهي تحمل كيسا من الدم.

ويقول الخبراء النفسانيون الذين استعانت بهم المحكمة أن الأم تتمتع بصحة جيدة ولن تنفد من عقوبة الحبس.

رغم أنها تعاني من متلازمة نادرة تنتشر بين الأمهات اللائي يحاولن اختلاق مرض مقربيهم بغرض دفعهم للعلاج.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة