سجين يوجه لكمة إلى دركي ويفر من محكمة الزيادية في قسنطينة

سجين يوجه لكمة إلى دركي ويفر من محكمة الزيادية في قسنطينة

استغل فرصة عدم تقييده بالأصفاد

تمكن، مساء أول أمس في حدود الساعة الخامسة والربع، السجين المدعو «م. ع« وهو في العقد الثالث من العمر، من الفرار إلى وجهة مجهولة، عندما كانت عناصر من فرقة الدرك لعين الباي في قسنطينة تقوم بإجراءات إعادته من محكمة الجنح بالزيادية نحو المؤسسة العقابية بعد التحقيق معه في قضية اجرامية.

وحسب مصادر «النهار»، فإن حيثيات الواقعة تعود إلى استقدام السجين من أجل تقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الزيادية بقسنطينة، الذي أمر بفتح تحقيق في واقعة تحويل قاصر التي تم القبض عليه لأجلها.

وإحالته على قاضي التحقيق الذي استوفى معه إجراءات التحقيق، وأمر بإيداعه السجن المؤقت إلى حين مثوله للمحاكمة عن جنحة إبعاد قاصر وتحريضها على الفسق وفساد الأخلاق.

وعندما همّ الأعوان باقتياده إلى سيارة الدرك التي كانت مركونة على مسافة بعيدة نسبيا عن مدخل المحكمة، التقى بمجموعة من أصدقائه وبعض الفضوليين الذين كانوا متواجدين بمحيط المحكمة.

وبما أن السجين لم يكن مكبلا بالأصفاد، تمكن من الهرب بسهولة، بعدما وجّه لكمة قوية للدركي الذي كان مكلفا بحراسته، ولاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة

جدير بالذكر أن السجين الهارب ذو بنية مرفولوجية قوية، وكان يرتدي بدلة رياضية زرقاء اللون، كما أنه من ذوي السوابق العدلية، حيث كان يقضي فترة عقوبة لمدة ثلاث سنوات في قضايا تتعلق باستهلاك المخدرات والسرقة.

وبعد تسجيل الحادثة، شنت المصالح الأمنية  عملية تمشيط واسعة لمحيط المحكمة والأماكن التي من المحتمل أن يصل إليها السجين، أملا في القبض عليه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة