سد أم مقبرة للأحياء بخنشلة؟!

سد أم مقبرة للأحياء بخنشلة؟!

تساءل العديد من سكان ولاية خنشلة، عن جدوى احتكام ولايتهم على سد مائي كبير بمنطقة “تازة” لكون هذا الأخير لم يستغل إطلاقا منذ تدشينه في بداية التسعينيات، وتحول مع مرور الوقت إلى مقبرة للعديد من الأشخاص، لاسيما منهم فئة الأطفال، حيث التهم مؤخرا 18 شخصا، غرقا في الأوحال والمياه القذرة والراكدة منذ سنوات، بعد أن حولته السلطات المحلية إلى مصب لقنوات صرف مركز إعادة التأهيل الكائنة بالبلدية وحتى قاذورات السكان المحليين؟


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة