سرقت سوارا من مجوهراتي لتبيعه لزميلها

التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح بالقليعة مؤخرا، عقوبة 18 شهرا حبسا نافذا و100 ألف دج غرامة مالية

 

نافذة في حق المتهمة في قضية الحال، “ب.زبيدة”، والتي توبعت بجرم السرقة، وحسب محضر الضبطية فإنه في يوم 5 فيفري 2009 تقدمت المتهمة من محل المجوهراتي “جمال” الكائن مقره بشارع بن عيسات بالدويرة، أين اشترت من عنده أقراطا وطلبت منه أن يريها الإسوارات حتى تشتري واحدة لأختها، وفي نفس الوقت دخلت عجوز وابنتها إلى المحل، فتوجه إليهما حتى يلبي طلباتهما،  لتغادر المتهمة المحل مؤكدة له أنها ستعود في وقت لاحق،  ولما أراد صاحب المحل إعادة الاسويرات إلى مكانها لاحظ اختفاء أحدهامن مكانه، وفي نفس الوقت تنقلت المتهمة إلى مجوهراتي آخر لا يبعد عنه كثيرا وباعته الاسوار بمبلغ 24 ألف دج، ثم رحلت، وبعدها تقدم الضحية “م.جمال” المجوهراتي إلى المجوهراتي الآخر “ب.عمر”، تفطن “ب.عمر” وأراه الاسوار الذي باعته إياه المتهمة فتأكد الضحية حين ذاك أن المتهمة هي من قامت بسرقته، وفي اليوم الموالي تقدمت المتهمة إلى المجوهراتي “ب.عمر” الذي باعته الاسوار من أجل بيعه أغراض أخرى، فقام هذا الأخير بالاتصال بزميله الضحية، أين قصد المحل وفي طريقه صادف رجال الأمن، فأخذهم معه وأمسكوا بالمتهمة لكن وأثناء الجلسة، أكدت المتهمة أنها مريضة ولم تكن تدري أنها لم تدفع ثمن الاسوار وأكدت أنها امرأة شريفة ولها عملها الخاص ولم تكن تنوي السرقة، كما أكدت لو أنها فعلا حاولت السرقة لن تبيعه بنفس المكان وتعيد الكرة وتأتي في اليوم الموالي، أما الضحية فقد أكد كل ما جاء في محضر الضبطية وأنها فعلا هي من أخذته وفي هذا الصدد وبعد المداولات حكمت المحكمة بـ3 سنوات مع وقف التنفيذ و200 ألف غرامة مالية نافذة وتعويض قدره 25 ألف دينار للضحية

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة