سريّتان لتطهيــر منطقة رڤان وتمنراست من الإشعاعات النـووية

سريّتان لتطهيــر منطقة رڤان وتمنراست من الإشعاعات النـووية

العملية ستتم بالتنسيق بين سريتي «الحماية الإشعاعية» و«الوكالة الوطنية للطاقة الذرية»

كشف العقيد وخبير سلاح هندسة القتال بالجيش الوطني الشعبي، بن عثمان وهاب، عن تخصيص سريتين من الجيش تحت اسم «الحماية الإشعاعية» تعملان على تطهير منطقة رڤان بولاية بشار ومنطقة كانت محل تجارب نووية أيضا بولاية تمنراست، من مخلفات الإشعاع النووي، على شاكلة عملية تطهير الحدود الشرقية والغربية من الألغام.أوضح العقيد بن عثمان وهاب، خلال ندوة صحفية عقدها بمنتدى جريدة «الشعب»، أن الجيش الوطني الشعبي كوّن سريتين من خبراء وضباط من الجيش تحت اسم «الحماية الإشعاعية» بالتنسيق مع الوكالة الوطنية للطاقة الذرية التي تعمل على تطهير منطقتي رڤان بولاية بشار ومنطقة أخرى بولاية تمنراست، فضلا عن مناطق أخرى من المخلفات الإشعاعية التي أجرت بها فرنسا تجاربها لتعزيز قدراتها النووية، والتي لا تزال تعاني من آثار هذه التجارب إلى اليوم رغم مرور ما يزيد عن 50 عاما.وأضاف ذات المتحدث أنه وخلال إعادة بعث عمليات نزع الألغام على الأشرطة الحدودية الشرقية والغربية ابتداء من نوفمبر 2004، وإسناد المهمة إلى سلاح هندسة القتال لقيادة القوات البرية، اكتسب الأخير خبرة معتبرة في المجال خلال المرحلة الأولى، مشيرا إلى أن الحصيلة العامة منذ استئناف العمليات سنة 2004 تم بموجبها تدمير 854 ألف و186 لغم وتحرير 12 ألفا و417 هكتار من الأراضي المطهرة والمسلمة إلى السلطة المدنية المحلية، كما أكد ذات المتحدث أنه تم بالناحية العسكرية الثانية تدمير 310 ألف و777 لغم على مستوى مساحة تقدر بـ5066 هكتار، وأما بالناحية العسكرية الثانية فدمر بها 286 ألف و894 لغم على مساحة تقدر بـ3911 هكتار، وأما بالناحية العسكرية الخامسة فتم تدمير 256 ألف و515 لغم، على مساحة تقدر بـ3440 هكتار كلها مسلمة إلى السلطات المحلية.وقال العقيد بن عثمان وهاب، إنه ورغم طبيعة التضاريس في بعض المناطق الوطن وتحرك الألغام بفعل الانجراف والعوامل المناخية، فإن وحدات هندسة القتال المكلفة بهذه المهمة نجحت في إنجاز العمل بكل احترافية طبقا للمعايير الدولية الخاصة بمكافحة الألغام، بدليل إنهاء العملية أربع أشهر قبل انقضاء الآجال الممنوحة في إطار اتفاقية «أوتاوا» والمحددة بشهر أفريل 2017.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=257387

التعليقات (3)

  • احمد

    من اي دولة انتم حتى تكتبون على اعمدة صحف الجزائر؟ .

  • رقان بولاية أدرار وليس بشار

  • مجيد

    لماذا لا يتكلم العقيد على العسكريين الذين عملوا في المناظق الملوثة بالاشعاعات النوويةوالتي كانت مفتوحة وبدون اجراءات امنيةواصيبوا بامراض بعد ذلك وقامت وزارة الدفاع الوطني التخلي عنهم ورميهم الى الشارع بدون حقوق

أخبار الجزائر

حديث الشبكة