سطيف ترسم مهرجانا وطنيا للفيلم الثوري

في خطوة أولى وجدية لتوثيق تاريخ الثورة التحريرية وحفظ ذاكرة الأمة الجزائرية سيتم ترسيم مهرجان الفيلم الثوري الجزائري الوثائقي والسينمائي الذي ستحتضن ولاية سطيف فعاليات طبعته الأولى شهر ماي 2009 بدار الثقافة هواري بومدين.

  • وجاء هذا القرار، حسب تصريح مصادر مطلعة، من بلدية سطيف تجسيدا لتوصيات الندوة الأولى للفيلم الوثائقي والسينمائي الثوري والتي نظمتها لجنة الحفلات لولاية سطيف بالتنسيق مع جمعية الثامن ماي بداية هذا الشهر في إطار فعاليات الاحتفال بذكرى نوفمبر المجيدة، حيث ألّح السينمائيون المشاركون على ضرورة اتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة للشروع الفعلي في عملية تدوين تاريخ الثورة خاصة من خلال الفيلم التسجيلي والوثائقي، بعد جمع كل المعلومات المتعلقة بكل ناحية واستثمارها في أعمال سمعية بصرية، خاصة في ظل سيادة تيار العولمة الذي يكاد يعصف بكل الخصائص القومية ومبادئ هويتنا الثورية، وكذا في ظل المحاولات المستمرة لأطراف داخلية وخارجية لغرض تشويه وتزيف وقائع ثورتنا المظفرة، وزاد من تسهيل مهمتها افتقارنا لمرجعية أصيلة عن الثورة التحريرية 
  • وكان الممثل القدير سعيد حلمي والمخرج العربي لكحل اللذان نشّطا الندوة رفقة رئيس جمعية الثامن ماي تطرقا إلى إشكالية التراجع الذي عرفته بلادنا فيما يتعلق بإنتاج الأفلام الثورية، حيث أعابوا على الأفلام التي تتطرق إليها بمنظور سطحي لا يرقى إلى تاريخنا المجيد ولا إلى تضحيات الشعب الجزائري، نظرا لغياب مرجعية حقيقية تمكن المخرج أو كاتب السيناريو الاستفادة منها في بناء فيلمه
  • وأكد خير الدين بوخريصة رئيس جمعية الثامن ماي، في هذا السياق،  على ضرورة توفر إرادة سياسية لكتابة وتوثيق تاريخ الثورة.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة