سعدان:المنتخب الوطني استفاد من كل الإمكانيات من اجل تحقيق المطلوب في المونديال

سعدان:المنتخب الوطني استفاد من كل الإمكانيات من اجل تحقيق المطلوب في المونديال

أكد مدرب المنتخب الوطني رابح سعدان اليوم الثلاثاء بالجزائر أن المنتخب الوطني لكرة القدم إستفاد من جميع الامكانيات (المادية و البشرية) من اجل تحقيق مشوار طيب في نهائيات كاس العالم لكرة القدم(2010)  و ابدى تفاؤله بقدرة “الخضر” على بلوغ الدور الثاني في المنافسة التي تنطلق يوم 11 جوان المقبل بجنوب افريقيا.

“كل الامكانيات قد وفرت للمنتخب الوطني الجزائري من طرف وزارة الشباب و الرياضة و الاتحادية الجزائرية للعبة من اجل تمكينه من القيام بتحضيرات جيدة ترقى الى مستوى عمل المنتخبات الكبرى”حسب ما حرص سعدان خلال الندوة الصحفية التي نشطها اليوم بالجزائر وكشف فيها عن قائمة ال25 لاعب التي تم  ضبطها للمشاركة في تربص سويسرا المقرر من 13 الى 26 ماي الجاري ” فبعد غياب دام قرابة ربع قرن عن الساحة الدولية  جدد المنتخب الوطني الجزائري العهد بالمشاركة في العرس العالمي وكله عزم على تحقيق أحسن تمثيل للكرة الإفريقية و العربية ” كما أضاف القائم الأول على المنتخب الوطني .

وأعرب رابح سعدان بالمناسبة على أمله في ان يتمكن المنتخب الوطني من تحقيق نتيجة طيبة في المونديال  حيث أكد” ككل مدرب  أتمنى ان يبلغ المنتخب الوطني الجزائري الدور الثاني لكن هذا الأمر يبقى مرهونا بعدة محددات  أهمها تلك المتعلقة بالحالة الصحية للاعبين”مستطردا يثول: ” عدد كبير من عناصر المنتخب الوطني توجد حاليا في فترة نقاهة”.

وأوضح سعدان ان تربص “كرانس مونتانا  بسويسرا” سيمكن الطاقم الفني من الحصول على تقييم طبي و بدني واضح عن كل لاعب” مشيرا” إلى ان عمل خاص سيتم القيام به مع اللاعبين للاسترجاع  خاصة منهم العناصر المرهقة “.

 إختيار مدروس بطريقة عقلانية

ولتوفير كل شروط النجاح تعزز الفريق الوطني على المستوى التنظيمي” من خلال التدعيم بطاقم طبي عالي المستوى يشرف على تسيير الدكتور شلبي.

“الطاقم الطلي الموجود حاليا تم تدعيمه بأخصائيين بارزين علاوة على الدكتور شلبي كما ستستفيد النخبة الوطنية بخدمات الطبيب السابق لنادي أنتار ميلانو الإيطالي و المنتخب القطري حاليا  واختصاصي  في مجال التغذية و مدلكين اثنين و ممسد” يوضح المدرب الوطني.

وسيلتحق محضر بدني و يتعلق الأمر بالسويسري فرانك بوشري بالطاقم الفني خلال تربص كرانس مونتانا الذي سيختتم بمباراة ودية يوم 28 ماي ضد منتخب إيرلندا بدوبلان وسيخوض “الخضر” تربصا ثانيا من 31 ماي إلى 5 جوان بمدينة نورمبارغ” الألمانية و الذي سينتهي بمباراة ثانية ضد الإمارات العربية المتحدة بعدها سيلتحق الوفد الجزائري مباشرة بمقر إقامته (كوازولو ناتال) بمدينة سان لأمر التي تبعد عن دوربان بحوالي 120 كلم وعن أسباب اختيار لمكاني التربصين و مقر الإقامة بجنوب إفريقيا  “أكد سعدان أنه استشار أحسن الكفاءات العلمية التي تتحكم جيدا في أمور الارتفاع و تأثيرها على لاعبي كرة القدم و المدة الضرورية للتأقلم”.

وبعد الكشف عن قائمة 25 لاعبا الذين تم اختيارهم لتربص “كرانس مونتنا” أوضح المدرب الوطني أن الاختيار تم بطريقة عقلانية و أنه يتحمل كاملة مسئولية الاختيار”.

من جهة أخرى أوضح سعدان بأن “له الحرية لاختيار لاعبين آخرين من القائمة احتياطية و ذلك قبل يوم 11 ماي المقبل” مثل أكد بأن عدة لاعبين شبان موهوبين على غرار قاغولي (قرونوبل – فرنسا)  شاقوري (شارلوروا – بلجيكا) لفتوا انتباهه كما أن أبواب المنتخب الوطني تبقى مفتوحة بعد المونديال  أي قبل انطلاق تصفيات كأس إفريقيا  للأمم 2012.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة