سعدان سنقاتل في زامبيا وإن استدعى الأمر الموت فوق أرضية الميدان

سعدان سنقاتل في زامبيا وإن استدعى الأمر الموت فوق أرضية الميدان

وجه الناخب

الوطني رابح سعدان رسالة طمأنة إلى عامة الشعب الجزائري قبل انطلاق التربص التحضيري المغلق بجنوب افريقيا تحسبا لمباراة زامبيا يوم 20 جوان القادم، من خلال تأكيده على أن العناصر الوطنية مستعدة إلى تكرار نفس سيناريو مباراة مصر حتى وإن اختلفت النتيجة النهائية التي ستؤول إليها المواجهة، من خلال إفراح الشعب الجزائري ولو اقتضى الأمر الموت فوق أرضية الميدان على حد تعبيره.   

المدرب الوطني رابح سعدان وفي أول تصريح إعلامي بعد وصول المنتخب الوطني صبيحة أمس الجمعة إلى عاصمة جنوب افريقيا بريتوريا، أكد أن جميع الظروف كانت مواتية على ضوء التنظيم المحكم، مشيدا بحفاوة الاستقبال الذي كان للمنتخب الوطني من قبل سعادة سفير الجزائر بجنوب افريقيا وباقي الطاقم الدبلوماسي العامل وكذا الجالية الجزائرية التي تنقلت بقوة إلى المطار، على أن يكون هذا الأخير قد أقام مأدبة غذاء على شرف المنتخب الوطني في خطوة تحفيزية للعناصر الوطنية، وتأكيدا على الدور الكبير الذي أضحت السلطات العليا توليه للمنتخب الوطني والتي كانت ثماره الفوز الأخير الثمين على حساب المنتخب المصري بثلاثية كاملة، على أن يكون المنتخب الوطني قد أجرى في الأمسية حصة استرخائية خفيفية قبل الانطلاق الفعلي للتربص التحضيري المغلق للمنتخب الوطني تحسبا لامتحان زامبيا يوم 20 جوان المقبل.

“رسالة بوتفليقة “زادت فينا النص” وسنكون في مستوى المسؤولية”

كما لم يتوان المدرب الوطني رابح سعدان في التأكيد على أن الرسالة التي وجهها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بعد الانتصار المتميز “للخضر” على حساب المنتخب المصري بثلاثية كاملة إلى كامل أسرة المنتخب الوطني، قد أثلجت صدره كثيرا رفقة باقي أعضاء المنتخب سواء الطاقم الإداري أو الفني أو اللاعبين،- مضيفا- أن هاته الرسالة تعد دعامة حقيقية للمنتخب الوطني وللكرة الجزائرية بصفة عامة من القاضي الأول في البلاد، وتجعل الإصرار جد كبير على المضي قدما نحو المزيد من الانتصارات للكرة المستديرة ببلادنا وبدرجة خاصة للمنتخب الوطني في الامتحان القادم أمام المنتخب الزامبي.

“جد متفائل بالعودة إلى جنوب افريقيا مجددا العام القادم”

وقد أبرز الناخب الوطني أن وصول المنتخب الوطني إلى جوهانسبورغ صاحبه تسهيلات كبيرة على مستوى الإجراءات الجمركية، على اعتبار الحدث العالمي الذي ستحتضنه جنوب افريقيا قريبا والمتمثل في كأس ما بين القارات، مبرزا  في هذا السياق- أنه جد متفائل من العودة مجددا إلى جنوب افريقيا الموسم القادم من خلال اقتطاع تأشيرة التأهل إلى المونديال العام القادم، مشيدا بالمقابل بالأجواء كبيرة السائدة في جنوب افريقيا بالنظر للحدث العالمي الذي ستحتضنه جنوب افريقيا.

“حصة استرخائية أمس، التربص الفعلي ينطلق اليوم والتنقل إلى زامبيا في طائرة خاصة”

هذا ومن المنتظر أن ينطلق العمل الجدي والحقيقي ابتداء من اليوم إلى غاية يوم 17 من شهر جوان الحالي، حيث ستتخلله إجراء المنتخب الوطني لـ5 حصص تدريبية في ملاعب مختلفة ومتميزة، على اعتبار أن جنوب افريقيا تتوفر على ملاعب كبيرة، وفي سابقة هي الأولى من نوعها سيتنقل “الخضر” يوم 18 جوان القادم إلى زامبيا على متن طائرة خاصة خصصت لهم وهي الخطوة التي أشاد بها الناخب الوطني كثيرا حيث أنها تضمن الراحة للنخبة الوطنية.    

“أراهن على خبرة اللاعبين لتدارك كارثية أرضية ميدان “شيلا بومبويي”

وقد جدد المدرب الوطني رابح سعدان تأكيده على تخوفه الكبير من أرضية الميدان التي تبقى كارثية إلى جانب أن المعطيات ستختلف تماما  يضيف- عن تربص جنوب افريقيا الذي سينطلق فعليا اليوم، وكذا المباراة الأخيرة أمام المنتخب المصري، إلا أنه بدا متفائلا من قدرة عناصره خاصة وأن أغلبها تتوفر على الخبرة اللازمة لتدارك هاته النقائص فوق أرضية الميدان.

“في زامبيا سنلعب في عالم آخر.. والجزائري رجل المهمات الصعبة” 

وفي ذات السياق، وعلى الرغم من إقراره بأن المعطيات ستختلف تماما في مباراة زامبيا عن ما هي موجودة في جنوب افريقيا، وذلك من خلال قوله بلهجة ما زحة أن تنقل المنتخب الوطني إلى زامبيا سيكون إلى عالم آخر غير ما هو موجود في جنوب افريقيا، هاته الدولة الحديثة والمتطورة، لكن الجزائريين معروفين   يقول- أنهم رجال المهمات الصعبة ورجال المواقف الشديدة، داعيا لاعبيه بالمقابل إلى وضع الأرجل على الأرض وطي صفحة مباراة مصر السابقة.

“المحترفون أكدوا لي أن التنظيم الحالي يضاهي ماهو موجود بأوروبا”

ولدى إشادته بالتنظيم المحكم وبالإمكانيات الكبيرة التي وضعتها الدولة الجزائرية للمنتخب الوطني، استشهد المدرب الوطني رابح سعدان بكلام اللاعبين المحترفين الذين أكدوا له شخصيا أن هذا التنظيم العالي غير موجود حتى في نواديهم الأوروبية، مضيفا  أن التنظيم قد خطى خطوة كبيرة داخل المنتخب الوطني بفضل المجهودات الجبارة المبذولة من قبل رجال الخفاء في المنتخب الوطني وفي الاتحادية الجزائرية، متمنيا أن يستمر الوضع على ما هو عليه.

“على النوادي أن تطبق الاحترافية لفائدة الكرة والمنتخب الوطني”

 وفي ختام حديثه، دعا المدرب الوطني رابح سعدان مختلف الأندية الجزائرية إلى لعب دورها المنوط بها من خلال تطبيق احترافية حقيقية، وهو ما سيكون له الانعكاس الايجابي على المنتخب الوطني وعلى الكرة الجزائرية بصفة عامة، على اعتبار أن الأساس يبقى هاته النوادي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة