سعدان لا أنتظر صدقة من الفيفا واستبعد مواجهة زامبيا خارج ميدانها

سعدان لا أنتظر صدقة من الفيفا واستبعد مواجهة زامبيا خارج ميدانها

استبعد الناخب

الوطني رابح سعدان، أن يواجه المنتخب الوطني نظيره الزامبي برسم التصفيات المزدوجة لاقصائيات كأسي العالم وإفريقيا 2010 خارج التراب الزامبي وفقا لآخر الأخبار التي راجت عن إمكانية إقدام “الفيفا” على معاقبة الملعب الذي سيحتضن المواجهة من خلال نقل المباراة إلى جنوب إفريقيا، وذلك من خلال قوله “أستبعد شخصيا أن تقدم الفيفا على معاقبة هذا الملعب ولا أنتظر صدقة من أجل ذلك ” مبرزا  في ذات السياق- أن التحضيرات ستتركز بالأساس على خوض المواجهة في هذا الملعب الذي يسمى “ملعب الموت” على الرغم من إقراره من الوضعية الكارثية التي تتواجد عليها أرضية الميدان.

سعدان في آخر ندوة صحفية نشطها أمس بفندق “الهيلتون” قبل انطلاق تربص جنوب إفريقيا تحسبا لمباراة زامبيا، عرج على القضية التي أسالت الكثير من الحبر مؤخرا بعد مباراة مصر، والمتمثلة في قضية صانع ألعاب وفاق سطيف لزهر حاج عيسى بعد أن تم طرده من تشكيلة “الخضر” بعد أن طالب بجواز سفره قبل مباراة “الفراعنة”، وأبرز الناخب الوطني رابح سعدان أن هذا الأخير ( يقصد حاج عيسى) كان ضحية نقص احترافيته -كما قال- والتي جعلته يقدم على هاته الخطوة الطائشة، على اعتبار تمتعه بإمكانيات ومؤهلات فنية معتبرة، معتبرا هاته القضية شخصية بينه وبين حاج عيسى في استبعاده لامكانية تسليط عقوبة عليه، قائلا  في نفس السياق- أن أبواب المنتخب الوطني لن توصد في وجه حاج عيسى بالنظر للمؤهلات التي يتمتع بها والتي يبقى المنتخب- على حد قوله- في أمس الحاجة إليها.

الخضر” منذ أمس بفرنسا والتنقل اليوم إلى جنوب إفريقيا

وقد أوضح المدرب الوطني رابح سعدان أن جميع عناصر المنتخب الوطني قد تنقلت أمس الأربعاء إلى فرنسا، إلى جانب باقي أعضاء الطاقم الفني وكذا الطبي على أن يكون سعدان قد التحق بباقي المجموعة أمسية أمس، على أن ينتقل المنتخب الوطني اليوم إلى جنوب إفريقيا أين سيجري معسكرا تحضيريا ابتداء من غد الجمعة إلى غاية 18 من شهر جوان الحالي تحسبا لمباراة زامبيا.   

انضمام مڤني ويبدة وعبدون مكسب كبير لنا، لكن استبعد ذلك حاليا

وبخصوص اللاعبين المزدوجي الجنسية والذي أضحوا في متناول المنتخب الوطني بعد التعديلات الأخيرة التي أحدثتها “الفيفا”، فقد أبرز الناخب الوطني رابح سعدان أن انضمام أسماء كيبدة ومڤني، عبدون وأسماء أخرى إلى “الخضر” يعد مكسبا جد ثمين للمنتخب الوطني، بالنظر للمؤهلات الفنية والتي لا نقاش فيها والتي من شأنها إعطاء الدفع القوي، إلا أنه استبعد بالمقابل أن يكون انضمامهم في أقرب الآجال على اعتبار أن تطبيق هاته الإجراءات الجديدة تتطلب وقتا كبيرا نوعا ما.

 

 سألتقي لحسن بعد لقاء زامبيا للفصل في أمر انضمامه

ولدى تعريج الناخب الوطني على قضية لاعب راسينغ سونتندار الاسباني، مهدي لحسن، أوضح أنه سيكون له لقاء معه بعد مباراة زامبيا القادمة للوقوف على مدى جاهزيته لحمل ألوان “الخضر”، مبرزا بالمقابل وعلى غرار تأكيده على أن انضمام أسماء كيبدة ومڤني وعبدون إلى المنتخب الوطني سيكون بمثابة المكسب الثمين، أن تواجد لحسن سيعطي الإضافة للمنتخب الوطني فيما تبقى من غمار التصفيات المزدوجة.

المهم هو الفوز أمام زامبيا بغض النظر عن النتيجة، والمناخ لا يخيفنا

وعن استعدادات المنتخب الوطني لمباراة زامبيا يوم 20 جوان القادم من خلال التربص التحضيري الذي سيجريه “الخضر” ابتداء من اليوم بجنوب إفريقيا، أكد المدرب الوطني أن المنتخب محضر نفسيا كما ينبغي لرفع التحدي في هاته المواجهة، خاصة بعد الفوز الثمين والكبير على حساب المنتخب المصري، مبديا تخوفه من أرضية الميدان الكارثية على عكس المناخ الذي أبدى عدم تخوفه من هذا العامل، مبرزا بالمقابل أن الأهم في امتحان زامبيا القادم هو الفوز بغض النظر عن الأداء الذي يبقى غير مهم، مجددا التأكيد -مثلما سبق وأن أوردناه في عددنا السابق- عن نيته في إحداث بعض التغييرات التي تبقى مطلوبة في هذا اللقاء.   

المنتخب المصري كان ضحية غروره وثقته الزائدة عن اللزوم

وبالعودة إلى المباراة السابقة أمام المنتخب المصري، والإنجاز الكبير الذي تحقق بعد الفوز الباهر بثلاثية، وفي تحليله بدرجة خاصة لأداء المنتخب المصري، كشف سعدان أن المنتخب المصري الذي يبقى منتخبا قويا  كما قال- كان ضحية غروره وثقته الزائدة عن اللزوم، وهو ما كان له الانعكاس السلبي على مردود “الفراعنة” دون الإنقاص من المجهودات الكبيرة التي بذلت من قبل العناصر الوطنية، معرجا على مباراة العودة بالقاهرة والتي أكد أن لاعبيه سيكونون في لياقة بدنية مقبولة على اعتبار أن المنافسة الرسمية ستكون قد انطلقت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة