سعدان مدرب لا يظلم عنده أحد ونقائص الهجوم لن تذهب ما بين ليلة وضحاه

سعدان مدرب لا يظلم عنده أحد ونقائص الهجوم لن تذهب ما بين ليلة وضحاه

دافع شيخ المدربين الجزائريين

 والمدرب السابق للمنتخب الوطني الذي قاد “الخضر” إلى التتويج الوحيد بكأس أمم إفريقيا 1990، عبد الحميد كرمالي، عن خيارات المدرب الوطني رابح سعدان بعد أن أعلن هذا الأخير عن قائمة  المعنية بالمباراة الودية التحضيرية أمام المنتخب الصربي يوم 3 مارس القادم بملعب 5 جويلية، حيث أكد  محدثنا- أن خيارات المدرب رابح سعدان تتلاءم والبرنامج التحضيري المسطر من قبل الطاقم الفني الذي يسعى إلى تجريب العناصر خلال المباريات الثلاث التي ينوي خوضها خلال مرحلة التحضيرات التي ستكون قبل انطلاق مونديال جنوب إفريقيا 2010، وفي سؤال وجهناه لشيخ المدربين عبد الحميد كرمالي بخصوص عدم توجيه الدعوة للمهاجم عبد المالك زياية وإن كان يرى أن سعدان لم يمنحه الفرصة المناسبة والكاملة كما يتم التسويق له من قبل بعض الجماهير الجزائرية، رفض كرمالي موافقة هذه الأصوات التي تحدثت عن أن سعدان قد “ظلم” زياية إن صح القول، قائلا  في هذا الشأن “لا أوافق هذا الطرح تماما ولا أعتقد أن سعدان قد ظلم زياية بل بالعكس تماما من ذلك فأنا واثق أن المدرب الوطني واعٍ بكل شيء وسيمنح الفرصة لجميع العناصر التي يراها قادرة على رفع التحدي ومنح الإضافة للخضر قبل موعد المونديال، من خلال تجريبهم في جميع اللقاءات الودية التي سيخوضها المنتخب الوطني الجزائري تحسبا للمونديال”، لكن بمقابل ذلك أقر كرمالي بأن مشكل الهجوم لازال قائما في المنتخب الوطني واضعا ثقته المطلقة في المدرب رابح سعدان الذي جدد التأكيد بشأنه بأنه واع بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه داعيا جميع الأطراف إلى الالتفاف حوله على أمل تحقيق النتائج المرجوة من عامة الشعب الجزائري خلال نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا.

أنا على ثقة مطلقة أن أبواب المنتخب مفتوحة للجميع مادام سعدان هو المدرب

لم يتوان كرمالي في التأكيد على ثقته المطلقة في أن الناخب الوطني رابح سعدان لن يغلق الباب في وجه أي لاعب جزائري سواء ناشط في البطولة المحلية أو البطولات الأجنبية باختلافها، وهو ما جعله يبدو متأكدا من أن الناخب الوطني رابح سعدان سيمنح الفرصة لأسماء أخرى متداولة سيتم توجيه الدعوة لها لتكون ضمن تعداد المنتخب الوطني في مناسبات مقبلة خلال الخرجات الودية القادمة وعلى رأسها الأسماء الهجومية، وفي مقدمتها الثنائي الهجومي كريم بن يمينة وكذا سلطاني.

المدرب الوحيد الأدرى بخياراته التي تبقى غير نهائية حتى نحكم عليها

وبخصوص عدم توجيه الدعوة لحارس المرمى فوزي شاوشي لمباراة صربيا رفض محدثنا الخوص كثيرا في الموضوع مؤكدا أن المدرب رابح سعدان يعي ما يفعل وله مبرراته لكل دعوة وجهها أو لكل لاعب استثناه من التواجد ضمن القائمة التي ستخوض لقاء صربيا، داعيا إلى ترك الناخب الوطني رابح سعدان يعمل بعيدا عن أية ضغوطات أو إملاءات من أي طرف كان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة