سعدان يرضخ لضغط الجماهير ويقرر إعادة الخضر إلى ملعب 5 جويلية

سعدان يرضخ لضغط الجماهير ويقرر إعادة الخضر إلى ملعب 5 جويلية

قطع الناخب

الوطني رابح سعدان الشك باليقين بعد أن فصل وبصفة نهائية في مسألة الاستقبال التي سيكون بملعب 5 جويلية ابتداء من مباراة العودة أمام زامبيا مطلع شهر سبتمبر، وهذا بعد أن تحدثت أخبار عن إمكانية البقاء بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، على اعتبار أن هذا الأخير كان بمثابة فال خير على “الخضر” آخرها الفوز الكبير والتاريخي على صاحب آخر كأسين إفريقيتين المنتخب المصري بثلاثية كاملة مقابل هدف واحد.

في إطلالته الإعلامية أول أمس، بعد مباراة مصر، أكد المدرب الوطني رابح سعدان أنه حسم شخصيا في هذا الأمر ملمحا في كلامه إلى أن هذا القرار قد اتخذه بصفة انفرادية خاصة مع الأخبار الأخيرة الواردة من محيط لاعبي “الخضر” والتي تؤكد على أن السواد الأعظم من اللاعبين قد فضلوا البقاء بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة وعدم الانتقال إلى ملعب 5 جويلية الاولمبي انطلاقا من المعطيات المذكورة آنفا والمتمثلة بالأساس في أن ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة كان فال خير على المنتخب الوطني الذي لم يسجل أي تعثر بهذا الملعب في أغلب خرجاته، سواء كانت ودية أو رسمية، كما أن   ذات الأخبار- أكدت لنا أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم كانت تنوي استفتاء اللاعبين على هذا الأمر عن طريق قائد الفريق يزيد منصوري، قبل أن يحسم الناخب الوطني في هاته المسألة بتأكيده على أن المنتخب الوطني سينتقل ابتداء من اللقاء القادم إلى ملعب 5 جويلية الاولمبي بعد أن أضحى هذا الأخير جاهزا للمنافسة الرسمية، والأكيد أن قرار سعدان هذا مرده الضغط الجماهيري الكبير الذي طالب بالعودة إلى 5 جويلية.

مباراة العودة ضد زامبيا بالجزائر هي الأصعب من امتحان 20 جوان القادم

على صعيد آخر، أوضح الناخب الوطني رابح سعدان أن مباراة زامبيا القادمة يوم 20 من الشهر الحالي بملعب هذا الأخير ستكون صعبة لكن المباراة الأصعب هي التي ستكون بالجزائر منتصف شهر سبتمبر أمام نفس المنتخب، على الرغم من أن المباراة ستلعب عندنا بملعب 5 جويلية الاولمبي، وسبب تأكيده على أن مباراة العودة أمام المنتخب الزامبي ستكون هي الأصعب لكونها ستلعب في شهر رمضان الكريم، أين سيجد اللاعبون صعوبة نوعا ما في التواجد في كامل لياقتهم، لكن رغم ذلك أبرز أن المنتخب الوطني سيكون في المستوى المطلوب كما كان عليه أمام المنتخب المصري في المباراة السابقة بعد الفوز الثمين والباهر على حساب “الفراعنة” بثلاثية كاملة مقابل هدف واحد.

إمكانية إحداث تغييرات في اللقاء القادم أمر وارد وعلينا أن نكون في المستوى

وعن المباراة القادمة أمام المنتخب الزامبي يوم 20 جوان القادم برسم الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة، لمح الناخب الوطني إلى إمكانية إحداث تغييرات على معالم التشكيلة خلال هاته المواجهة إذا اقتضى الأمر ذلك، وعلى ضوء ما سيسفر عنه تربص جنوب إفريقيا تحسبا لهذا اللقاء والذي سينطلق هذا الخميس، وقد أوضح”الشيخ” سعدان  في ذات السياق- أن مباراة زامبيا ستكون بمثابة الامتحان الأصعب مطالبا بأن يكون اللاعبون في المستوى المطلوب كما كانوا عليه خلال مباراة مصر الفارطة بعد أن أفرحوا  الشعب الجزائري بذلك الانتصار الكبير.

زياني هو من طالب باللعب كظهير أيمن في الشوط الأول أمام مصر

أما فيما يتعلق بوسط ميدان اولمبيك مرسيليا والمنتخب الوطني كريم زياني الذي لعب كظهير أيمن خلال الشوط الأول لمباراة مصر على غير العادة، أكد المدرب الوطني رابح سعدان أن هذا الأخير هو من طالب باللعب كظهير أيمن خلال المرحلة الأولى، قبل أن ينصحه باللعب في وسط الميدان خلال المرحلة الثانية وهو ما كان عليه الأمر في الشوط الثاني ما كان له الانعكاس الايجابي على مردود المنتخب واللاعب في حد ذاته.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة