سعدان يسقط كل مفاجأة ويؤكد على إستقرار المنتخب

سعدان يسقط كل مفاجأة ويؤكد على إستقرار المنتخب

لم تعرف قائمة 24 لاعبا الذي وقع عليها اختيار الناخب الوطني رابح

 

سعدان  لدخول التصفيات المشتركة لكأس العالم وإفريقيا من أية مفاجأة تذكر حيث جسد سعدان اصراره على الحفاظ على أستقرار ولحمة المنتخب من خلال تجدبده للثقة في نفس العناصر التي خاض بها المرحلة الأولى من التصفيات باستثناء استبعاد بعض العناصر بداعي الإصابة كمدافع نادي باستيا  مهدي منيري أوتلك التي تفتقد للمنافسة كوسط ميدان غلاسكو رانجرس براهيم حمداني، وكان الإستثناء الوحيد في هذه القائمة هي انضمام الظهير الأيسر لمولودية الجزائر رضا بعبوش للقائمة فيما سقطت كل الأسماء التي كانت مطروحة في وقت سابق على غرار هداف البطولة محمد مسعود، مهاجم الحراش والأهلي السعودي يوسف صايبي أو حارس إتحاد العاصمة زماموش من حسابات سعدان حتى إشعار آخر.

وتقول مصادر عليمة بالمنتخب الوطني إن إختيار إبن سكيكدة رضا بابوش للإلتحاق بالمجموعة المتأهبة لمواجهة رواندا نهاية الشهر الجاري لم يكن ليتحقق لولا الملاحظات والمخاوف الذي أبداها سعدان من تراجع مستوى المدافع الحالي لنادي نيم الفرنسي عبد الرؤوف زرابي حيث أسر المدرب السابق للوفاق لمقربيه بأنه لم يعد يثق كثيرا بخدمات اللاعب السابق للنصرية ولأنه لا يريد التسرع في إصدار حكم عليه هذا من جهة وبسبب غياب عنتر يحي في مواجهة رواندا وامكانية إشراك زرابي كبديل في وسط الدفاع من جهة أخرى فإنه سيبقى على زرابي إلى غاية مواجهة رواندا على أن يستغني عنه شهر جوان المقبل عند مواجهة منتخب مصر فور استرجاعه لعنتر يحي وزياني أيضا مع الإبقاء على بابوش كبديل لبلحاج.

وفي قراءة سريعة لقائمة 24 التي ستدخل في 21 مارس المقبل في تربص مغلق بفندق الهلتون تحضيرا لمواجهة رواندا نسجل التكافؤ في عدد اللاعبين الناشطين في البطولة المحلية مقارنة بأولئك الذين ينشطون في البطولات الأجنبية قبل أن تميل الكفة بعد عودة عنتر يحي وزياني خلال التربص المقبل في شهر جوان المقبل، وهي التركيبة التي تبدو مغايرة عما كان عليه الخضر في فترة المدرب السابق جون ميشال كافالي الذي برز بإعتماده الأعمى على اللاعبين القادمين من أوربا، والملاحظ أيضا هو الحضور القوي للاعبي وفاق سطيف الممثلين بأربعة عناصر وهو ما يعتبره أنثار المنتخب الوطني فأل خير لأنه يذكرهم بما كان عليه الخضر في نهائيات كأس إفريقيا 1990 عندما ساهم الثلاثي السطايفي سرار، عجاس وعصماني ومعهم المدرب كرمالي بشكل مباشر في إحراز الجزائر لأهم لقب في تاريخها.                                                                          شعيب.ك

قالوا عن قائمة المنتخب الوطني

عبد الرحمان مهداوي:”لا مكان لمسعود مع جديات وحاج عيسى”

“أعتقد بأن اختيارات سعدان كانت موفقة تماما لأنه طلب أفضل العناصر الوطنية سواء المحترفة أم المحلية وحتى أنه فضل المحافظة على إستقرار التشكيلة فإن هذا بدى منطقيا، لا أرى بأنه أخطأ بحق أي لاعب بمن فيهم مسعود الذي حتى وإن كنت أعرف إمكاناته الكبيرة من خلال إشرافي عليه في منتحب الآمال إلا أن تواجد من لديهم تجربة أكبر في المنتخب ممن ينشطون في نفس منصبه مثل الحاج عيسى وجديات يجعل أمر استدعائه غير ممكن على الأقل خلال الوقت الحالي”

عبد الحكيم سرار:” عشيو عاد بقوة ولابد من استدعائه أمام مصر”

“تواجد أربعة عناصر من وفاق سطيف في القائمة أمر منطقي بالنظر للتجربة الكبيرة سواء على المستوى العربي أو الإفريقي التي تتمتع بها عناصره، أما بخصوص تعليقي عن القائمة فالسؤال لا يجب أن يطرح هل إختار سعدان أفضل العناصر وإنما هل تملك الجزائر عناصر أفضل من هؤلاء، لا أعتقد ذلك، لكن مع هذا أقول بأن هناك لاعب يعود بقوة في الآونة الأخيرة وحتى إن لم يقم سعدان بإستدعائه هذه المرة فأتمنى أن يوجه له الدعوة  لمواجهة مصر وهو حسين عشيو الذي لازال يشكل عقدة نفسية للمصريين بعد الذي فعله بهم في تونس وحضوره أمامهم سيخدمنا كثيرا، هناك أيضا حيماني الذي أرى بأنه من اقوى المهاجمين في الفترة الحالية فهو يشكل عبئا ثقيلا على دفاع الخصوم”

محمود قندوز:”المساواة في عدد المحليين مع المحترفيين..خطوة سياسية”

“أنا واثق من أن اختيار سعدان لعدد المحليين بالتساوي مع المحترفين هو خيار سياسي أكثر من أن يكون رياضي، مع هذا أنا أوافق سعدان في خياراته وحتى أن كنت من دعاة الإعتماد على اللاعبين المحليين في المنتخب الوطني إلا أن ذلك ليس ممكنا لمدرب مطالب ببلوغ أهداف على المدى القريب، فنحن لاعبين محليين على أعلى مستوى ولكن حتى المحترفون عندنا ليسوا هم الأفضل على المستوى القاري وسأبقى دائما وفيا لرأيي فيهم بأنهم استفادوا من المنتخب أكثر مما استفاد منهم وفي مقدمتهم كريم زياني الذي كان لاعبا في القسم الثاني وبفضل المنتخب صنعا إسما وصار يلعب في مرسيليا”

فيصل باجي :”استدعاء بابوش مستحق لكنه متأخر”

“استدعاء زميلي بابوش كان أكثر من مستحق حتى وإن متأخرا، القائمة التي اختارها سعدان كانت متوقعة ومتوازنة عدا بعض الأسماء الأخرى التي تمنيت أن توجه إليها الدعوة مثل عشيو الذي عاد إلى أفضل مستواه أو مسعود الذي يمر بفترة ممتازة|، وهناك لاعب أعتقد بأنه الأفضل حلال هذا الموسم بفضل أدائه الجيد والمستقر وكان يستحق الدعوة لولا إصابته وهو فاروق بلقايد”                                                                           

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة