سعدون يهدد صحفي ''النهار'' برسالة sms وكشرود يفجر ''قنبلة'' مشادات تمت خارج أوقات العمل وبعيدا عن مبنى التلفزة

سعدون يهدد صحفي ''النهار'' برسالة sms وكشرود يفجر ''قنبلة'' مشادات تمت خارج أوقات العمل وبعيدا عن مبنى التلفزة

أثار موضوع التقرير الكتابي الذي

حرره رئيس التحرير بقناةكنال ألجيريعادل سعدون، ضد المنشط الرياضي حيكم كشرود، والذي انفردتالنهاربكشف تفاصيله في عدد  يوم الأحد، ضجة عارمة وردود  أفعال متباينة ، قبل أن يشهر عادل سعدون سلاح القضاء ضدالنهارفي محاولة  لترهيبناغير أن المفاجأة أننا تلقينا أول أمس اتصالا هاتفيا من المنشط حكيم كشرود، قلب من خلالها موازين القضية، حين أكد  أن المناوشات التي حصلت بينه وبين رئيس تحريره حصلت خارج أوقات العمل الرسمية، وبعيدا عن مبنى شارع الشهداء.

تحول التقرير الكتابي الذي نتج عنه توقيف المنشط حكيم كشرود عن العمل، إلى حديث الصباح والمساء داخل قناةكنال ألجيري، بعد أن نقلتهالنهارمن الكواليس إلى العلن، والبداية كانت مع إتصال عادل سعدون بـالنهارفي نفس اليوم الذي نشر فيه موضوع التقرير ومحاولته استدراجنا إلى نشر موضوع آخر يعزز موقفه، بعد أن اتهمنا بعدم الحياد، رغم أن ما نشرتهالنهارلم يعدو كونه نقل واقعة وجود تقرير كتابي ضد المنشط حكيم كشرود، ونقل تعاطف عمالكنال ألجيريمعه، بينما خلا الموضوع الذي نشرناه من توجيه الاتهام إلى أي طرف، على حساب الطرف الآخر ولا نعتقد أننا ننتظر أن يمنحنا أحد درسا في أخلاقيات المهنة، أسلوب ونقل الخبر والعرف، بين الكتابة والإنطباع والتفرقة بين المعلومة الصحيحة من المعلومة المغشوشة، والغريب فعلا أن السيد عادل سعدون تمادى كثيرا في ردة فعله، مشهرا سلاح القضاء ضد جريدةالنهار، التي نقلت واقعة دون تحريفها، اللهم إلا إذا أراد الطرف المتضرر عدم الاعتراف بوجود التقرير على صفحات الجرائد، رغم اعترافه بتحريره في اتصاله معنا، والقول أنه لم يتنازل عليه في حالة اعتذار المنشط حكيم كشرود. المفاجأة التي فجرها كشرود كانت أمس الأول، حين أكد في رده أن المناوشات والخلافات التي تحدث عنها سعدون في تقريره، حدثت بالفعل، لكنها وقعت خارج مؤسسة التلفزيون وبعيدا عن أوقات العمل الرسمية، كاشفا أن علاقة قرابة تجمعه مع سعدون، وأنه تمادى في الكلام معه، فذلك لأنهصهره، غير متصور يقول كشرود أن يصل الأمر إلى مدير قناةكنال ألجيريالسيد شريف بن علي، حيث بلّغ كشرود بتوقيفه عن العمل، بعد طبخ التقرير في مكتب سعدون. من جهته قال سعدون في اتصاله بـالنهار، وقبل أن يقوم بتدوين رسالة sms نحتفظ بها للضرورة، كان هدفهما واضحا، وهو التهديد برفع دعوى قضائية ضدالنهار، وهي سياسة ترهيب وأسلوب فوضى ستتصدى لهالنهارفي الوقت المناسب بالأدلة القاطعة والشهود وكافة الإثباتات، في حال فضّل السيد سعدون مسلك القضاء، الذي قال في اتصاله أن كشرود تعدى عليه بالسب والقذف، معتبرا التقرير أسلوب حضاري في الرد، قبل أن يعترض على نشر صورته دون إذن منه متناسيا أنه شخصية إعلامية معروفة، علما أن صورته متوفرة في موقعغوغل، ويمكن لأي كان تحميلها. أخيرا تؤكدالنهار؛ أنها لن تسمح في التشكيك بمصداقيتها، وترفض مصادرة أفكارها وخطها الحر، في نقل الحقيقة إلى القارئ الذي يعتبر رأس مالنا الحقيقي، والذي سنخطوا قريبا جدا إلى ربع المليون نسخة رغم كيد الكائدين بإذنه تعالى


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة