سعـدان لـم يحـسـم بعـد مسـتـقـبـله و يجـدد تمـسـكـه بمـسـاعـديـه

سعـدان لـم يحـسـم بعـد مسـتـقـبـله و يجـدد تمـسـكـه بمـسـاعـديـه

كشفت مصادرنا الخاصة أن مدرب المنتخب الوطني

رابح سعدان أبدى ترددا في مواصلة المشوار وتجديد العقد الذي يربطه مع الاتحادية الجزائرية بعد العرض الذي تلقاه من قبل رئيس الاتحادية الذي كان قد طلب منه مواصلة المشوار خلال حديث دار بينهما على مستوى مطار ”دوربان” في جنوب إفريقيا.

أين أكد له حاجة المنتخب الوطني لخدماته، حيث خيره بين البقاء في منصبه بصفة المدرب الرئيسي للمنتخب الوطني أو الإشراف على المديرية الفنية للمنتخب حيث أجل سعدان الرد خاصة أن الموضوع جاء بعد ساعات من إقصاء المنتخب من المونديال وطلب مهلة للتفكير.

ورغم أن سعدان يرغب في مواصلة المشوار الذي كان قد بدأه منذ 3 سنوات إلا أنه غير متحمس وهو ما كشفه لمقربين منه في ظل التجربة الصعبة التي عاشها خلال المواجهات الثلاثة للدور الأول حيث أوعز أنه في حالة عودته فانه يشترط الحصول على تزكية السلطات ومسؤولي الكرة وبالتالي الحصول على صلاحيات واسعة للتصرف داخل التشكيلة بداية بأحقية النظر في هوية المساعدين أمام إصرار الاتحادية على تدعيم العارضة الفنية وجلب مساعدين بعد الأخبار المتداولة بخصوص تعيين خبيرين أجنبيين ومدرب مساعد وطني للعمل إلى جنب سعدان، حيث يصر هذا الأخير على الاحتفاظ بحقه في النظر وقبول هذه الأسماء من عدمه.

احتجاجات اللاعبين سبب التردد

كما أبدى سعدان أنه لا يريد أن يعيش سيناريو احتجاجات اللاعبين والعراقيل وبعض المشاكل التي عاشها في جنوب افريقيا ما جعل علاقته تتوتر مع بعض اللاعبين وما حدث له مع المهاجم غزال ووسط الميدان يزيد منصوري واللذين قطعا الاتصال نهائيا مع المدرب الوطني وكادت الأمور أن تتحول إلي فتنة داخل التعداد لولا حسن تسييره لتلك الفترة وتدخل رئيس الاتحادية وبالتالي، فإن إصراره على صلاحيات أوسع يعني انفراده بإعداد قائمة المسرحين والمطلوبين .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة