سعــدان اجتمــــع بصايفـي ثـــم شاوشــــي طالبهمـــــا بالإنضبــــاط وهددهـــــما

سعــدان اجتمــــع بصايفـي ثـــم شاوشــــي طالبهمـــــا بالإنضبــــاط وهددهـــــما

عقد الناخب الوطني رابح سعدان سهرة أمس الأول

اجتماعا منفردا مع رفيق صايفي ثم الحارس فوزي شاوشي؛ أي طالب من كل واحد منهما ضرورة التحلي بالرزانة والإنضباط، للحفاظ على استقرار المجموعة، خاصة وأن المنتخب الوطني مقبل اليوم على لعب أهم مباراة له في نهائيات كأس العالم، والتي سيتحدد على ضوء نتيجتها مصيره في هذا الموعد العالمي الكبير.

وحسب مصادر مطلعة من داخل المنتخب الوطني؛ فإن سعدان اجتمع في البداية مع صايفي في ساعة متأخرة بالليل، أين طلب منه ضرورة ضبط النفس والتحلي بروح المجموعة، من أجل الحفاظ على الروح المعنوية للفريق، ونفس الأمر حدث مع الحارس شاوشي الذي لازال لم يهضم بعد تضييع مكانته الأساسية في المنتخب الوطني، بعد تألق الحارس مبولحي الذي أبان عن إمكانات كبيرة ترشحه للحفاظ على مكانته في المنتخب لفترة طويلة.

وحسب ذات المصادر؛ فإن كل من صايفي وشاوشي قد أكدا للناخب الوطني أنهما سيلتزمان بقراراته، لأن مصلحة المنتخب الوطني أولى في مثل هذه المواعيد الهامة.

وكان بعض اللاعبين أبدوا تذمرهم من البقاء على كرسي الإحتياط في المبارتين الأولى والثانية، وطالبوا من الناخب الوطني ضرورة إشراكهم  ولو لدقائق اليوم أمام أمريكا، مؤكدين له أنهم لم يأتوا إلى جنوب إفريقيا من أجل السياحة، وهو الطلب الذي أثار حفيظة الناخب الوطني الذي أكد لكل اللاعبين أنه المسؤول الأول عن وضع التشكيلة ولا يقبل أي ضغوطات مهما كانت ومن أي طرف كان.

وسبق للمنتخب الوطني أن عاش نفس الوضعية، عشية المباراة أمام إنجلترا، أين حاول بعض اللاعبين التأثير عليه من أجل إقحامهم، قبل أن يتم التحكم في الوضع الذي عاد إلى طبيعته بعد النتيجة الإيجابية المحققة في كاب تاون.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة