سعيداني: اسقاط النظام لايعني اسقاط بوتفليقة ..لأن بوتفليقة انتهى عهده “

سعيداني: اسقاط النظام لايعني اسقاط بوتفليقة ..لأن بوتفليقة انتهى عهده “

صرح عمار سعيداني، الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني، أنّ  مطالب الحراك الشعبي هو إسقاط النظام، الذي لا يعني إسقاط بوتفليقة لان بوتفليقة انتهى عهده.

وقال سعيداني، في حوار لموقع “كل شئ عن الجزائر” ،: ” إنّ هناك مندسين يريدون ركوب الموجة ويضربون مراكز القوة للدولة الجزائرية”.

وتابع بالقول: ” الحراك جاء نتيجة مطالب مواطنين لأن الرئيس لا يظهر وقدموه للناس ولم يستطع الكلام معهم”.

وقال الأمين العام الأسبق للافلان:” لم أر في الحراك مطالب بذهاب الدولة العميقة، الذين ارتكبوا مجازر وقتلوا الناس وادخلوا مواطنين الى السجون، كله لم أراه في الحراك”.

مضيفا:”رأيت فقط أنهم يطالبون بذهاب بوتفليقة الذي أنزل الناس من الجبال وأرجعهم إلى عائلاتهم وأولادهم ووزع ملايين السكنات”.

يرى سعيداني، أنّ الحراك الشعبي  متكون من ثلاث مجموعات مجموعة شعبية بريئة، رافضة للفراغ الحاصل في الرئاسة ورافضة أن تكون الجزائر بدون قيادة، ومعروف أنه ما عدا القيادة العسكرية فالباقي غير موجود.

أما الجزء الثاني يقول -سعيداني – هم أحزاب تريد نيل مكاسب الحراك وتجني ثماره،  حيث ترى كيف أنهم كل ما ينتهي حراك الجمعة يجتمعون بالسبت ويصدرون بيانات.

والمجموعة الثالثة يضيف -سعيداني- “هي مجموعة مندسة عندها مطالب معينة، تريد أن تضرب المؤسسات وهذه وراءها الدولة العميقة،

لأنه بذهاب هذه المؤسسات تعيد هيكلة نفسها وهذا خطر وهي تضرب مؤسسات الجمهورية، الرئاسة ووزارة الدفاع والافلان”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة