سعيدة ندرة كبيرة في الصكوك البريدية والمتقاعدون أكبر المتضررين

رغم التطمينات

التي أطلقتها الجهات المسؤولة منذ مدة من أجل توفير الصكوك البريدية التي أصبحت تمثل هاجسا حقيقيا للمواطن الذي لا يستطيع الحصول على أمواله في زمن العولمة والتكنولوجيا الرقمية إلا بشق الأنفس، ومن خلال اتباع أساليب وطرق تتنوع في رفع الضغط والسكري، وهو ما يعيشه عدد كبير من زبائن بريد الجزائر الذين يملكون حسابات جارية لدى هذا الأخير، وذلك بسبب ندرة الصكوك البريدية، الأمر الذي جعل المواطنين يعجزون عن سحب أموالهم بكافة الوكالات البريدية بسعيدة رغم أن الغالبية العظمى منهم راسلوا المراكز الجهورية لبريد الجزائر منذ شهر جانفي الفارط قصد الحصول على دفاتر جديدة للصكوك، على غرار المتقاعدين الذين عبروا عن تذمرهم الكبير جراء تخاذل الجهات المعنية في الاستجابة لطلبهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة