''سعيد جدا بعودتي إلى التشكيلة الأساسية لشارلوروا.. وبن شيخــــة لم يتصل بي ''

''سعيد جدا بعودتي إلى التشكيلة الأساسية لشارلوروا.. وبن شيخــــة لم يتصل بي ''

” هدفي العـــودة إلى المنتـخــب وتأسفت كثيرا لڤديورة لأن الخضر في حاجة إلى خدماته”

أكد اللاعب الجزائري محمد شاقوري أنه جد سعيد بعودته إلى التشكيلة الأساسية أول أمس مع ناديه الحالي شارلوروا البلجيكي، الذي واجه نادي ”سانت تروند” وهذا بعد أن عانى كثيرا هذا الموسم من هاجس التهميش والتجاهل في المباريات السابقة، وأضاف المتحدث في حوار مع ”النهار” أنه يطمح إلى الحفاظ على مكانته في تركيبة النادي البلجيكي حتى يتسنى له العودة مجددا إلى أبواب المنتخب الوطني الجزائري، وقال شاقوري أنه سيستغل الفرصة التي تمنح له في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه لم يتلق أي اتصال من قبل الناخب الوطني عبد الحق بن شيخة في الآونة الأخيرة بخصوص عودته من عدمها إلى كتيبته، وعن أشياء أخرى يكشفها اللاعب السابق لمونبيليه الفرنسي في هذا الحوار.

كيف هي أحوال شاقوري ؟

الحمد لله كل الأمور تسير بطريقة جيدة.

الأكيد أنك سعيد بعودتك إلى التشكيلة الأساسية مع ناديك شارلوروا الذي واجه سانت تروند بعد غياب طويل ؟

بالطبع فأنا جد سعيد بعودتي إلى التشكيلة الأساسية أمام سانت تروند وهذا بعد أن قضيت أوقاتا صعبة في بداية هذا الموسم، والأكيد أن هذا سيجعلني أبذل مجهودات كبيرة من أجل الحفاظ على هذا المكسب وفرض وجودي في التعداد.

ألا ترى أن عودتك ستكون في صالحك من أجل العودة إلى أبواب المنتخب الوطني الجزائري الذي غادرته بسبب نقص المنافسة ؟

ليكون في علمكم أن ابتعادي عن المنافسة في بداية الموسم الكروي الجديد كان سبب عدم الحفاظ على تواجدي في المنتخب الوطني الجزائري لأنني كنت خارج المنافسة لمدة طويلة وهذا أعتبره أمرا منطقيا لكن حاليا الأمور تختلف لأنني أسعى الى تأكيد مكانتي في التعداد الأساسي والتي من خلالها تفتح لي الأبواب مجددا أبواب الخضر.

ألم يتحدث معك بن شيخة في هذا الأمر ؟

الحقيقة، لا أحد اتصل بي في الآونة الأخيرة سواء من قبل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أو المدرب الوطني بن شيخة.

نعود للحديث عن الهزيمة الفارطة للخضر أمام إفريقيا الوسطى لحساب الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا للأمم، هل كنت تتوقع سقوط التشكيلة الوطنية في بانغي ؟

كنت أعلم بأن مأمورية الخضر في بانغي ستكون صعبة للغاية، وهو ما حصل بالفعل، يجب ألا ننسى أيضا أن الهزيمة ساهمت فيها عوامل كثيرة على غرار الحرارة والرطوبة العاليتين، فضلا عن الغيابات الكثيرة التي سجلها التعداد بسبب الإصابات.

كيف تتوقع مشوار ”الخضر” سيما لقاء المنتخب المغربي في نهاية شهر مارس من العام المقبل بالجزائر ؟

حسابيا مازلت حظوظ المنتخب الوطني الجزائري قائمة في التأهل، لكن شريطة حسن التفاوض مع المباريات الأربع المتبقية التي يتوجب علينا الظفر بنقاطها وتفادي أي تعثر من شأنه أن يقصينا نهائيا من السباق.

ماذا عن زميلك ڤديورة الذي سيبتعد عن أجواء المنافسة لمدة طويلة ؟

لقد تأسفت كثيرا لإصابته، لأنها جاءت في وقت حساس باعتباره سجل انطلاقة قوية مع فريقه الانجليزي ولفرهامبتون، أين فرض وجوده، وهو الحال أيضا مع المنتخب الوطني الجزائري لكن إصابته في تلك الفترة أخلطت كل حساباته لكن أتوقع عودة سريعة لقديورة الذي يملك كل الإمكانيات التي تجعله يحافظ على مكانته مجددا مع ناديه أو مع الخضر.

كلمة أخيرة ؟

أشكركم كثيرا وبالتوفيق للمنتخب الوطني الجزائري في الرهانات المقبلة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة