سفارة الجزائر برومانيا: جُثمان الجزائري خالد زريمة لم يُحرق وسيُرحَّل للجزائر

سفارة الجزائر برومانيا: جُثمان الجزائري خالد زريمة لم يُحرق وسيُرحَّل للجزائر

فتحت السفارة الجزائرية برومانيا تحقيقا حول ملف الجزائري خالد زريمة من قسنطينة،الذي توفي في حادث سير على الحدود المقدونية اليونانية،

منذ أكثر من سبعة أشهر، حيث تتكفل السفيرة شخصيا بالملف، بعد تنقلها إلى عين المكان للتأكد من مصير الجثمان.

وفنّدت السفارة إشاعات تم تداولها بشأن جثمان الضحية، حيث قالت “جثمان المرحوم لم ولن يُحرق وهو مازال بمصلحة حفظ الجثث،

بالمستشفى الجامعي تيريزا مادري بالعاصمة المقدونية، أين قامت السفارة الجزائرية هناك بكل الترتيبات اللازمة الإدارية والقانونية، لترحيل الجثمان إلى الجزائر

ودفنه بين أهله وذويه، مع التكفل المالي من طرف السفارة وباسم الدولة الجزائرية، حيث ستتم عملية الترحيل مباشرة،

بعد الحصول على التسريح القضائي الخاص بترحيل الجثمان، من طرف السلطات القضائية المحلية لمدينة مقدونيا.

واعترفت السفيرة الجزائرية برومانيا، أنه تم التعامل مع هذا الملف بنوع من الإهمال الإداري في البداية، بسبب بعد المسافة

وصعوبة التواصل مع السلطات المعنية لدولة مقدونيا، وذلك رغم إخطار السفارة من طرف كل من إدارة المستشفى وعائلة المعني بالجزائر

والتي لم تحرك ساكنا في وقتها، ولم تقم بواجباتها الدستورية المتمثلة في حماية والتكفل بشؤون الجالية.

وقد كان الملف في البداية حبيس الأدراج بأحد مكاتب ممثلي الديبلوماسية الجزائرية برومانيا، حسب بيان للإتحاد العام للجزائريين بالمهجر،

والذي راسل وزارة الخارجية في الجزائر بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة، للكشف عن مصير الجثمان وإعادته إلى أرض الوطن.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=645477

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة